طالب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من وصفه بالطرف الانقلابي متمثلا بمليشيا الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، بإنهاء كافة مظاهر الانقلاب والجلوس إلى طاولة الحوار "لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2216 بنية صادقة ومخلصة".

وأعلن هادي في كلمته باجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك انفتاحه على كافة جهود الحل السياسي، وقال "أوجه دعوة صادقة ومسؤولة من على هذا المنبر للطرف الانقلابي المتمثل بمليشيات الحوثي وصالح، بإنهاء كافة مظاهر الانقلاب وإلقاء وتسليم السلاح، والعودة إلى تحكيم العقل والجلوس إلى طاولة الحوار".

كما دعا الرئيس اليمني المجتمع الدولي لمضاعفة جهوده لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي الخاص بالأزمة اليمنية، وعبر عن أمله في أن تكلل الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة بالنجاح، ليتحقق ما يصبوا إليه الشعب اليمني، معربا عن تقديره للدور الذي قامت به قيادة دول قوات التحالف العربي من أجل اليمن وشعبه.

الدور الإيراني
وذكّر الرئيس اليمني في بداية كلمته بخطابه في المناسبة نفسها عام 2012، وكيف أنه حذر من خطورة الدور الإيراني في اليمن، حيث سعت إيران من خلال كثير من الأعمال "وفي جهد دؤوب لفرض التجربة الإيرانية في اليمن".

ولفت إلى أنه مع اقتراب عملية الانتقال السياسي في اليمن من نهايتها، بمراجعة مسودة الدستور وعرضها لاستفتاء شعبي، "انقلبت مليشيات الحوثي وصالح على تلك الإنجازات السياسية، واحتلت المدن وقتلت الأبرياء ونهبت المعسكرات والمؤسسات وقصفت المستشفيات والمساجد".

وقال إن عملية عاصفة الحزم ومن بعدها إعادة الأمل، كانت استجابة من قبل دول مجلس التعاون الخليجي بموجب المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، بالتدخل للوقوف مع اليمن وشعبه لكبح جماح تلك المليشيات.

الرئيس هادي تحدث عن الأوضاع الإنسانية وتهجير السكان من المدن اليمنية (رويترز)

الجانب الإنساني
وأشار الرئيس اليمني إلى الأوضاع المأساوية التي تعيشها المدن اليمنية في ظل الحرب، داعيا الدول المانحة للوفاء بتعهداتها السابقة تجاه اليمن، وبذل المزيد للتخفيف من معاناة الشعب.

وقال إنه بالرغم من إعلان الأمم المتحدة في كل عام عن خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن، فإن ما يتم تقديمه لا يغطي إلا الجزء اليسير من الاحتياج الفعلي المتزايد بسبب الأوضاع المأساوية الصعبة التي تعيشها البلاد، مؤكدا حرص الحكومة اليمنية على أن تصل المساعدات الإنسانية العاجلة إلى مستحقيها في كل المحافظات دون استثناء.

وأكد على أن انتقال الحكومة اليمنية إلى مدينة عدن وممارستها كافة أعمالها هناك، سيساهم في تحسين الظروف المعيشية للمواطنين، وإعادة الخدمات الأساسية التي دمرتها مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع.

المصدر : الجزيرة