عوض الرجوب-رام الله

يعتزم العاملون في الجامعات الفلسطينية الشروع في إجراءات احتجاجية من بينها الإضراب رفضا لما يعتبرونه تسويفا ومماطلة من قبل المجلس الأعلى للتعليم وإدارات هذه الجامعات.

وقرر مجلس اتحاد النقابات في هذه الجامعات المضي في خطوات أقرها في اجتماع عقده مؤخرا وناقش قضايا تهم العاملين، وفق بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه.

ومن بين الإجراءات التي أقرها المجلس: الإضراب الشامل في كافة الجامعات ستة أيام متفرقة خلال الأسبوعين القادمين تبدأ الأربعاء، لتحقيق عدة أهداف بينها الالتزام بكافة المطالب المتفق عليها مسبقا مع وزارة التربية والتعليم العالي.

ومن بين الالتزامات المتفق عليها، تعديل سلم الرواتب وصرف المستحقات المالية على الحكومة للجامعات، وتطبيق الكادر الموحد على جميع الجامعات الحكومية، إضافة إلى جملة مطالب وحقوق إدارية تتعلق بالعمل.

وأوضح رئيس مجلس اتحاد نقابات أساتذة وموظفي الجامعات الفلسطينية أمجد برهم، أن الإضراب سيشمل 14 جامعة يلتحق بها نحو 250 ألف طالب وطالبة، ونحو عشرة آلاف محاضر وموظف.

وذكر في حديثه للجزيرة نت أن الاتصالات مستمرة مع الحكومة لحل الأزمة، مشيرا إلى وعود بدفع قرابة أربعة ملايين دولار للجامعات، دون أن يأخذ طريقه للتنفيذ.

وقال برهم إن حقوق الجامعات السنوية على الحكومة تقدر بنحو أربعين مليون دولار، وأنه لم يصل منها حتى اليوم سوى 1.5 مليون دولار.

من جهتها، أكدت وزارة التربية والتعليم العالي عزمها استرداد القروض التي منحتها لطلبة الجامعات ممن تخرجوا ولم يسددوا الديون المستحقة عليهم.

من جهته، قال وزير التربية والتعليم العالي رئيس مجلس إدارة صندوق إقراض طلبة مؤسسات التعليم العالي صبري صيدم -في تصريحات إذاعية- إن الوزارة عازمة على وضع آلية لاسترداد الديون ممن تخرجوا ووجدوا عملا على الأقل، موضحا أن حجم ديون الصندوق المستحقة يزيد على تسعين مليون دولار.

المصدر : الجزيرة