عمر يوسف-حلب

قالت المعارضة السورية المسلحة اليوم الثلاثاء إنها أبرمت اتفاقا مع المليشيات الكردية لإنهاء النزاع العسكري بين الجانبين في حي الشيخ مقصود في حلب (شمال) وطريق الكاستيلو الذي يربط المنطقة بتركيا.

وأفادت مصادر للجزيرة نت أن اجتماعا موسعا عقد بين ممثلي المعارضة المسلحة وحزب العمال الكردستاني في ريف حلب الشمالي، وأن الجانبين توصلا لاتفاق ينهي النزاع.

وأشارت هذه المصادر إلى أن الاتفاق تضمن ستة بنود أساسية، أبرزها تعهد الكردستاني بعدم فتح معبر بري مع مناطق النظام بحلب من حي الشيخ مقصود، وعدم استهدافه طريق الكاستيلو، وتأمين عبور المدنيين.

وقضى الاتفاق بإتاحة طريق آمن للمدنيين الأكراد للخروج والدخول من الحي، بالإضافة لتسوية أوضاع المعتقلين لدى طرفي النزاع.

ويعتزم الجانبان تشكيل لجنة شرعية لحل قضية مدينة عفرين الكردية ومعابرها مع النظام.

وقال قائد غرفة عمليات "فتح حلب" الرائد ياسر عبد الرحيم، إن المعارضة المسلحة هدفت من خلال الاتفاق لحقن الدماء.

تفادي الفتنة
وطالب عبد الرحيم كافة فصائل المعارضة بالالتزام بالتهدئة وعدم خرق الاتفاق، وحذر من الشائعات الهادفة لخلق الفتنة بين الأكراد والعرب في حلب.

وكانت الأيام القليلة الماضية شهدت اشتباكات عنيفة بين المعارضة المسلحة ومقاتلي الأكراد في أطراف حي الشيخ مقصود، إلى جانب قصف متبادل بالقذائف الصاروخية والرشاشات، مما أدى لسقوط قتلى من الطرفين معظمهم من المدنيين.

يذكر أن حي الشيخ مقصود تقطنه أغلبية كردية، ويشرف على طرق إستراتيجية بمدينة حلب أبرزها طريق الكاستيلو ودوار الجندول الشريان الرئيسي لأحياء المعارضة.

المصدر : الجزيرة