قتل العشرات من مسلحي جماعة الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع على عبد الله صالح وجرح آخرون في المعارك الدائرة بمحافظتي مأرب وتعز مع قوات المقاومة الشعبية والجيش الوطني الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مسنودة بقوات التحالف العربي.

وأفاد مراسل الجزيرة في مأرب أن خمسة من المقاومة والجيش الوطني قتلوا، بينما لا تزال المروحيات العسكرية تفتش مواقع الحوثيين حول سد مأرب بمحافظة مأرب شرقي اليمن، بعد أن تمكٌّن الجيش الوطني والمقاومة من السيطرة على أجزاء واسعة في محيطه، وأصبحت معظم طرق إمداد الحوثيين وقوات صالح في مرمى نيران المقاومة.

من جهتها، نقلت وكالة الأناضول عن مصادر قبلية قولها إن قوات المقاومة الشعبية والجيش الوطني، تمكنا من السيطرة على سد مأرب بالكامل، مضيفة أن السيطرة على سد مأرب تمت بدعم من قوات برّية وغطاء جوي من التحالف العربي.

وأضافت أن القوات الموالية للرئيس هادي أحكمت سيطرتها على عدة مواقع إستراتيجية مهمة وهضاب ومرتفعات جبلية محيطة بالسد، أهمها جبال البلق والحصن الأثري، وتقدمت في منطقة الجفينة، بعد معارك عنيفة دامت عدّة أيام.

وشهدت جبهات القتال انهيارا كبيرا لمليشيا الحوثي في حمة المصارية وحول تبة البس والجفينة، تبعه انسحاب من معظم المواقع في سلسلة جبال البلق الغربية، بعد توالي هجمات المقاومة الشعبية والجيش الوطني مسنودين بقوات التحالف العربي في الاشتباكات المستمرة منذ وقت مبكر من صباح الاثنين.

قوات من المقاومة الشعبية خلال المعارك مع الحوثيين بتعز (الجزيرة)

معارك تعز
أما في محافظة تعز جنوبي اليمن، فقد قتل 24 وأصيب العشرات من مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع صالح خلال قصف لطيران التحالف واشتباكات في مختلف الجبهات بالمحافظة.

وأكدت مصادر محلية في المقاومة الشعبية مقتل ستة من أفرادها وإصابة 17 خلال اشتباكات وقعت في ضواحي مدينة تعز وثعبات وجوار بيت الرئيس المخلوع صالح وبريد كلابة والصفا.

وأدى القصف العشوائي لمليشيا الحوثي وصالح على الأحياء السكنية بتعز لمقتل مدنييْن وجرح 11 آخرين.

وفي صنعاء، شنّت طائرات التحالف سلسلة غارات على مواقع يسيطر عليها الحوثيون استهدفت دار الرئاسة وجبل النهدين في المنطقة نفسها، كما استهدفت الغارات معسكر الشرطة العسكرية ومعسكر الحفا ومواقع مختلفة بمنطقة بيت معياد.

المصدر : الجزيرة + وكالات