عوض الرجوب-القدس

أفادت مصادر صحفية إسرائيلية بأن شركة إسرائيلية تخطط لبناء عشرات الوحدات الاستيطانية في مدينة القدس المحتلة. وهو ما قوبل بتنديد مسيحي وإسلامي فلسطيني.

ووفق أسبوعية "كول هعير" الإسرائيلية هناك مخطط لبناء 78 وحدة استيطانية في مستوطنة "نفيه يعقوب" شمال القدس، و24 وحدة أخرى في مستوطنة "بسغات زئيف".

كما قالت إن المخطط يتضمن أيضا بناء 264 وحدة في مستوطنة "هار حوما" (جبل أبو غنيم) و96 وحدة في مستوطنة "موديعين"، مشيرة إلى أن شركة "يورو إسرائيل" وشركة "تسرفاتي شمعون"  بدأتا بعمليات التسويق لهذه الوحدات.

ووفق اتفاق بين بلدية الاحتلال في القدس ووزارة الإسكان والبناء نقلت المسؤولية عن التطوير والصيانة في المستوطنات بالقدس من الوزارة إلى البلدية، وتكليف شركة تدعى "موريا" للقيام بهذه المهمة.

وتؤكد شركة "موريا" أنه تم البدء في تنفيذ عدة مشاريع في مستوطنتي هار حوما وخوفات شموئيل.

من جهتها حذرت الهيئة الإسلامية المسيحية من هذه المخططات الاستيطانية، ومن "تهويد ما تبقى من عروبة القدس".

وقال الأمين العام للهيئة في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه إن "أصحاب القرار والمخططين الإستراتيجيين في إسرائيل سعوا ويسعون إلى خلق هيمنة ديموغرافية يهودية مطلقة في القدس".

وشدد على ضرورة التصدي لهذه المشاريع الاستيطانية من قبل المجتمع الدولي ممثلا بشخص مجلس الأمن، والدفاع عن عروبة مدينة القدس ضد موجة التهويد التي تعاني منها المدينة المقدسة.

المصدر : الجزيرة