عاود الاحتلال الإسرائيلي فرض قيود على دخول المسلمين إلى المسجد الأقصى استعدادا لاحتفالات اليهود بما يسمى "عيد العُرش"، وهو ما اعتبره خطيب الأقصى الشيخ عكرمة صبري عدوانا على المسجد.

وفي مقابلة مع الجزيرة قال الشيخ عكرمة -الذي يرأس الهيئة الإسلامية العليا في القدس- إن "ما يقوم به اليهود في المسجد الأقصى ليس زيارة، بل هو اقتحام واعتداء".

وأضاف أن "زيارات الأجانب للأقصى تراعي حرمته، أما اليهود فيقومون بعمليات اقتحام".

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال أعلنت في وقت سابق أنها ستسمح بدخول الفلسطينيين إلى الأقصى دون قيود حتى اليوم الاثنين، لتقول بذلك ضمنا إن ما بعد ذلك سيكون لليهود، وهو ما اعتبره عدوانا على المسجد.

تمهيد للاقتحام
وقررت شرطة الاحتلال بعد جلسة لتقييم الأوضاع الأمنية فرض قيود على دخول المصلين المسلمين إلى الحرم القدسي الشريف اعتبارا من مساء أمس الأحد.

video

وأفاد مراسل الجزيرة بأن هذه القيود تمهد الطريق لاستئناف المستوطنين اقتحام باحات الحرم القدسي الشريف صباح الاثنين وعلى مدى أسبوع كامل تستغرقه الاحتفالات "بعيد العُرش".

وقد حشد الاحتلال قواته في محيط الأقصى والبلدة القديمة بالقدس المحتلة، ومنعت الشرطة من هم دون الخمسين عاما من دخول الأقصى.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد انسحبت أمس الأحد من باحات المسجد الأقصى بعد ساعات من اقتحامه وإطلاق قنابل الصوت والرصاص المطاطي باتجاه المرابطين عند باب المغاربة.

ويحل "عيد العرش" اليوم الاثنين وسط أجواء شديدة التوتر شهدها المسجد الأقصى منذ بدء موسم الأعياد اليهودية هذا العام، أسفرت عن ثلاثة اقتحامات عنيفة للمسجد والمصلى القبلي ووقوع عشرات الإصابات والاعتقالات في صفوف المقدسيين.

وردا على الاقتحامات الإسرائيلية، تظاهر المئات من الفلسطينيين في ساحات المسجد الأقصى قبل ظهر الأحد بمشاركة قيادات فلسطينية وإسلامية، بالإضافة إلى نواب عرب في الكنيست (البرلمان الإسرائيلي).

المصدر : الجزيرة