عوض الرجوب-الخليل

أفادت وزارة الأوقاف الفلسطينية بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلية أبلغتها بأنها ستغلق المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل بالكامل أمام المسلمين يومي الثلاثاء والأربعاء القادمين. 

وقالت الوزارة في بيان اليوم الاثنين إن إغلاق المسجد يأتي بمناسبة الأعياد اليهودية، معتبرة أن الإجراء يهدف إلى إحكام السيطرة على المسجد وطرد المسلمين منه.

وأضافت الوزارة أن إسرائيل تنوي فتح المسجد بكل أروقته أمام المستوطنين اليهود. واعتبرت أن القرار بمثابة "تعد صارخ على المسلمين وعلى مكان إسلامي خالص".

وكان مستوطنون أقاموا الأسبوع الماضي حفلا ماجنا شارك فيه آلاف المستوطنين في ساحات المسجد، في وقت قيدت فيه حركة الفلسطينيين.

يشار إلى أن قوات الاحتلال قررت تقسيم المسجد الإبراهيمي عقب مجزرة أوقعت عشرات الشهداء من المصلين فجر 25 فبراير/شباط 1994.

وخصص أكثر من نصف المسجد لصالح المستوطنين، بينما تمنع الفلسطينيين والمصلين المسلمين من دخول هذا الجزء إلا في مناسبات دينية مثل عيدي الفطر والأضحى وليلة القدر.

ويحظر على الفلسطينيين في البلدة القديمة من الخليل طيلة العام التحرك في الفترة بين صلاتي الفجر والعشاء.

ويقع المسجد الإبراهيمي في البلدة القديمة من مدينة الخليل التي تقع تحت سيطرة الاحتلال ويسكن بها نحو 400 مستوطن يحرسهم نحو 1500 جندي للاحتلال.

وتجدر الإشارة إلى أن الأعياد اليهودية تمثل كابوسا للفلسطينيين حيث يشدد الاحتلال إجراءاته الأمنية ويصعد من اعتداءاته ضدهم إلى جانب حرمانهم من أداء شعائرهم وزيارة مقدساتهم.

وتبلغ الأعياد اليهودية ذروتها في سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول من كل عام.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة