أعلن تنظيم "ولاية سيناء" في مصر مسؤوليته عن تفجير عبوة ناسفة استهدف ناقلة جند تابعة لقوات الشرطة، جنوب مدينة العريش، مما أسفر عن مقتل اثنين من مجندي الشرطة.

وقالت وزارة الداخلية إن اثنين من مجندي الشرطة قتلا و16 آخرين أصيبوا، السبت، في هجوم وقع جنوب مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء.

وكانت مصادر طبية في شمال سيناء ذكرت أن ثلاثة جنود على الأقل قتلوا و14 آخرين جرحوا في هجوم استهدف حافلتهم على الطريق الدائري جنوب مدينة العريش.  

وأضافت الوزارة، في بيان بصفحتها على فيسبوك، أن عبوة ناسفة زرعها مجهولون على أحد جانبي الطريق بإحدى السيارات أوقعت القتيلين والمصابين. وأضافت أن المصابين نٌقلوا للمستشفى لتلقي العلاج، وأن القوات تقوم بتمشيط المنطقة.

وقال تنظيم "ولاية سيناء" المبايع لـ تنظيم الدولة الإسلامية، في بيان نشر على موقع تويتر، إن عبوة ناسفة كبيرة استهدفت ناقلة جند وأوقعت 15 عنصرا كانوا يستقلونها بين قتيل ومصاب.

ويمثل "ولاية سيناء" الذي كان يسمي نفسه أنصار بيت المقدس، قبل أن يبايع تنظيم الدولة في نوفمبر/تشرين الثاني، تحديا أمنيا للحكومة المصرية. وخلال العامين الماضيين، قتل التنظيم الذي يتمركز في شمال سيناء المئات من قوات الجيش والشرطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات