يودع ضيوف الرحمن مشعر منى اليوم الأحد بعد إتمام أداء مناسك الحج لهذا العام، وذلك بعد أن غادر المتعجلون منهم مشعر منى (الموجود بـ منطقة المشاعر) أمس، وسط تأهب سعودي لتسهيل مغادرة الحجيج مكة المكرمة.

وينهي حجاج بيت الله الحرام، في اليوم الثالث من أيام التشريق، جميع مناسك الحج، حيث يغادر من تبقى من الحجيج اليوم مشعر منى بعد رمي الجمرات الثلاث الصغرى فالوسطى ثم الكبرى إلى بيت الله العتيق لأداء طواف الوداع حول الكعبة المشرفة قبل مغادرتهم مكة المكرمة.

وكان آلاف الحجاج من المتعجلين قد غادروا أمس منى بعد رمي الجمرات الثلاث في ثاني أيام التشريق، وتوجهوا إلى مكة المكرمة لأداء طواف الوداع.

وقد توجه الآلاف من المتعجلين أمس إلى المدينة المنورة لزيارة مسجد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وسط توقعات بوصول نحو 550 ألف حاج إلى المدينة قبل مغادرة أراضي المملكة السعودية.

وأفادت السلطات السعودية بأن أكثر من 1.4 مليون أجنبي وفدوا إلى مكة المكرمة لأداء مناسك الحج هذا العام، إلى جانب نحو ستمئمة ألف من داخل المملكة.

video

تأهب سعودي
من جانب آخر، أعلنت قوات الدفاع المدني أمس عن استعدادها لتنفيذ خطة مواجهة الطوارئ بالحج، وللتعامل مع المخاطر الافتراضية المرتبطة بمغادرة أعداد كبيرة من الحجاج.

وأكد الدفاع المدني اتخاذه جميع الإجراءات الوقائية للحفاظ على سلامة ضيوف الرحمن في الطرق المؤدية إلى منشأة الجمرات والمسجد الحرام.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن قائد قوات الدفاع المدني بمنى اللواء علي بن عطا الله العتيبي جاهزية وحدات الدفاع المدني بالمشعر لوداع حجاج بيت الله الحرام ابتداء من بعد ظهر أمس، وحتى مغادرة آخر حاج مخيمات منى.

وكان 769 حاجا قتلوا وأصيب 934  في أول أيام عيد الأضحى المبارك جراء تدافع وازدحام في شارع 204 المؤدي إلى جسر الجمرات بمشعر مِنى.

وفي أعقاب الحادث، أعلن ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز أنه وجه الجهات المعنية بالتحقيق في ملابساته، ورفع النتائج له في أسرع وقت.

المصدر : الجزيرة