اتهمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس بقيادة ما وصفتها بـ"المؤامرة الحقيقية" لخنق قطاع غزة، وذلك عبر التنسيق مع مصر بشأن إجراءاتها الأمنية على الحدود الفلسطينية المصرية.

وقال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري إن عباس يقود مؤامرة حقيقية لخنق غزة والتآمر عليها، معتبرا أن التصريحات المصرية بشأن التنسيق مع السلطة بشأن إغراق الأنفاق أسفل الحدود المصرية الفلسطينية بمياه البحر دليل قاطع على ما أسماه "المؤامرة التي يقودها عباس لخنق غزة".

ودعا أبو زهري، في بيان نشر اليوم الأحد، إلى موقف وطني ضد مواقف الرئيس الفلسطيني التي قال إنها جلبت الكوارث لغزة.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قال أمس إن الإجراءات الأمنية التي اتخذتها بلاده على الحدود مع قطاع غزة لا تهدف إلى الإضرار بالفلسطينيين، وتتم بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية.

وقال السيسي إن إجراءات مصر من أجل تأمين حدودها الشرقية تتم بتنسيق كامل مع السلطة الفلسطينية، ولا يمكن أن تضر الأشقاء الفلسطينيين بقطاع غزة.

video

إغراق الأنفاق
وكان الجيش المصري بدأ يوم 11 سبتمبر/أيلول الجاري ضخ كميات كبيرة من مياه البحر في أنابيب مدّها في وقت سابق على طول الحدود مع قطاع غزة، في محاولة لتدمير أنفاق التهريب أسفل الحدود عبر إغراقها.

واستنكرت فصائل وقوى فلسطينية ووزارات ومسؤولون ضخ الجيش المصري لمياه البحر، محذرين من أن هذا الإجراء يؤدي إلى تدمير المياه الجوفية بقطاع غزة، وإتلاف التربة والأراضي الزراعية.

وفي سياق متصل، أكد السيسي -خلال لقائه الرئيس الفلسطيني في نيويورك- ضرورة عودة السلطة الفلسطينية لقطاع غزة وإشرافها على المعابر, معتبرا أن ذلك سيكون له أثر كبير في انتظام فتحها.

وكان إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اتهم مصر بتشديد الحصار على غزة عبر شق قناة مائية على حدودها بمنطقة رفح، مطالبا بوقف هذا المشروع.

المصدر : الجزيرة + وكالات