دعا الشيخ كمال الخطيب، نائب رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر، اليوم الأحد، جمهور الشعب الفلسطيني إلى شد الرحال والرباط في المسجد الأقصى.

وقال الخطيب، في تصريح لمراسل الأناضول عبر الهاتف، إن الجمعيات اليمينية المتطرفة وجهت دعوات واضحة لليهود إلى الاحتشاد من أجل اقتحام المسجد الأقصى "وفي ذات الوقت نحن، كقيادات إسلامية وعربية، ندعو شعبنا للتواجد بكثافة في المسجد الأقصى".

وأضاف أن هذه الدعوة للرباط والوجود لها أهداف كثيرة منها التأكيد للمؤسسة الإسرائيلية على أن المسجد الأقصى خط أحمر لا يمكنها المساس به عبر جماعات متطرفة تقف هي وراءها.

وتابع أن الواقع المراد للأقصى خطير في هذه المرحلة، خاصة في ظل صمت الحكومات العربية التي قال إنها "مازالت تمارس بصمتها دورا خطيرا يشجع إسرائيل على خطوات تهويدية ضد المسجد الأقصى".

وطالب الشيخ الأمة الإسلامية بوضع الأقصى والقدس والقضية الفلسطينية على سلم أولوياتها في هذه المرحلة الحساسة.

وأضاف الخطيب أنهم يخشون من تطور الأمور على الأرض، في حال سمحت شرطة الاحتلال للمستوطنين باقتحام المسجد.

يُذكر أن الحركة الإسلامية بالأراضي المحتلة عام 1948، والتي يرأسها الشيخ رائد صلاح، توجه جل اهتمامها للدفاع عن الأقصى والمرابطة داخله لحمايته من اعتداءات المستوطنين، وفق موقع الحركة على الإنترنت.

المصدر : وكالة الأناضول