قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إنه يرى فرصة لتحقيق تقدم هذا الأسبوع في سبيل حل الأزمة السورية.

وأضاف كيري في تصريحات للصحفيين بعد اجتماعه بنظيره الإيراني محمد جواد ظريف اليوم السبت في نيويورك "أرى في هذا الأسبوع فرصة كبيرة لأي عدد من الدول للعب دور مهم في محاولة حل بعض أكثر قضايا الشرق الأوسط صعوبة".

وكان مسؤولون أميركيون قالوا في وقت سابق إن كيري يعتزم طرح مبادرة جديدة للتوصل إلى حل سياسي في سوريا في اجتماعات يعقدها في نيويورك هذا الأسبوع، وكان أولها اليوم مع ظريف.

وأضاف المسؤولون أن كيري سيختبر ما قالوا إنه عدة أفكار لنهج جديد قد يجمع بين روسيا والسعودية ودول مثل تركيا وقطر.

وكان كيري أثناء زيارة إلى العاصمة البريطانية لندن يوم الجمعة 18 سبتمبر/أيلول الجاري أعلن أن بلاده تأمل بإجراء مفاوضات "على مستوى عسكري" مع روسيا حول النزاع في سوريا "قريبا جدا".

وقال كيري آنذاك إن الرئيس الأميركي باراك أوباما يرى أن "إجراء محادثات على مستوى عسكري هي المرحلة المهمة التالية"، معبرا عن أمله بأن تتم "قريبا جدا".

وقبل ذلك بيومين قال كيري إن موسكو اقترحت على واشنطن إجراء "محادثات بين عسكريين" من الدولتين حول النزاع في سوريا تفاديا لأي احتكاك ميداني بين الطرفين.

من جهة أخرى التقى وزير الخارجية الإيراني منسقة السياسة الخارجية الأوروبية فيديريكا موغيريني اليوم في نيويورك وبحثا الأزمة السورية.

وقال بيان للاتحاد الأوروبي إن الطرفين أكدا على ضرورة إنهاء الحرب في سوريا وتبادلا وجهات النظر بشأن سبل الوصول إلى هذا الهدف، وأعلنا استعدادهما للتعاون مع الجهود الدولية في هذا المجال.

ومن المتوقع أن يلتقي أوباما الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الاثنين المقبل على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة لبحث الأزمة السورية وقضايا أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات