أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بوصول ألف مقاتل يمني إلى أحد المعسكرات بمأرب (شمال شرق صنعاء) قادمين من السعودية بعد تلقيهم تدريبات. في غضون ذلك شنت مروحيات الأباتشي التابعة للتحالف العربي غارات عنيفة الجمعة على معاقل مليشيا الحوثي في تبة البس غربي مأرب مما أدى لمقتل سبعة حوثيين.

وقد وصل المقاتلون الألف إلى أحد معسكرات المنطقة العسكرية الثالثة في مدينة مأرب، قادمين من منفذ الوديعة على الحدود اليمنية السعودية.

وأكد مصدر عسكري أن هذه الخطوة جاءت بعد أن تلقى هؤلاء المقاتلين تدريبات مكثفة طوال الفترة الماضية داخل الأراضي السعودية.

وشنت طائرات التحالف غارات على معاقل للحوثيين في مأرب بعد أن كانت المقاومة والجيش قد سيطرا الخميس كليا على مناطق حول تبة الدفاع بالجبهة الغربية في مأرب، واستطاعوا التقدم نحو تبة البس والطلعة الحمراء.

وفي جبهة قتال أخرى، قتل سبعة من الحوثيين والقوات التابعة للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح مساء الجمعة جراء المواجهات التي دارت مع المقاومة الشعبية بمحافظة تعز (جنوب البلاد).

video

قصف المدنيين
ويأتي ذلك في وقت واصل الحوثيون وقوات صالح قصفهم العشوائي والمتواصل على الأحياء السكنية، مما أسفر عن مقتل وجرح مدنيين.

وقال مراسل الجزيرة في تعز حمدي البكاري إن سبعة مدنيين قتلوا في قصف شنه المسلحون الحوثيون والقوات الموالية لصالح.

في غضون ذلك واصل الحوثيون تحريك الدبابات واستحداث مواقع عسكرية لقصف الأحياء السكنية التي تقع تحت سيطرة المقاومة في تعز، بحسب شهود عيان.

وذكر الشهود أن الحوثيين استحدثوا موقعا عسكريا سابقا بجبل "حمالة" في بلدة "الشريجة" الحدودية، التي كانت تفصل بين شمال اليمن وجنوبه قبل عام 1990، ونصبوا فيه خياما وثلاث دوريات.

وفي الجوف (شمال شرق صنعاء) قتل ستة من الحوثيين الجمعة جراء غارات مكثفة شنها طيران التحالف، استهدفت مواقعهم بالمحافظة.

وأشارت مصادر محلية إلى أن الغارات أدّت إلى تدمير دوريتين عسكريتين تابعتين للحوثيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات