دعا الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا جميع الأطراف الليبية لإطلاق سراح كافة المحتجزين والسماح بعودتهم إلى عائلاتهم، تماشيا مع حقوق الإنسان والاتفاق السياسي الذي تم التوصل إليه.

وأضاف برناردينو ليون -في تهنئة له بمناسبة عيد الأضحى- أن الإفراج عن المحتجزين يعبر عن احترام حقوق الإنسان، ويبني الثقة بين الليبيين ويتماشى مع الاتفاق السياسي الذي تناقشه الأطراف الليبية.

ودعا الممثل الأممي الأطراف الليبية لإعلاء مصالح بلادهم وتوحيد جهودهم لدعم الاتفاق السياسي بغية إحلال السلام في البلاد.

وكانت جولة جديدة من المفاوضات انطلقت في العاشر من الشهر الجاري بالصخيرات المغربية، في إطار الحوار السياسي الليبي الذي تشرف عليه بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

وقد أعلن ليون -الثلاثاء الماضي- عن التوصل إلى اتفاق سياسي نهائي بين أطراف الحوار، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة أمهلت الأطراف الليبية حتى الفاتح من أكتوبر/تشرين الأول المقبل للتوقيع عليه.

كما أوضح أنه تم التوافق على خمسة أسماء لتولي المناصب الرفيعة بالسلطة الجديدة، وقال إن مسار المفاوضات انتهى، ولكن الأطراف ستناقش عقب العيد اسم رئيس الحكومة الجديدة وتشكيلتها.

المصدر : الجزيرة