جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مطالبته برحيل الرئيس السوري بشار الأسد، وقال إنه "لو كان الأسد يحب سوريا وشعبها، مقدار ذرة، لكان قد ترك العمل بمنصبه ورحل".

وأضاف أردوغان، في تصريحات صحفية، عقب لقائه رئيس مقدونيا جورج إيفانوف في إسطنبول اليوم الجمعة، أن سياسة تركيا تجاه سوريا لم تتغير، وهي نفسها المتّبعة منذ كان رئيسا للوزراء.

وتابع أنه يوجد في سوريا تنظيم الدولة الإسلامية ومنظمات أخرى، إضافة للنظام. وأوضح أن ما أسماه "عملية انتقالية" قصد به "ما سيتم القيام به للتعامل مع الموقف في سوريا، والدول التي ستضطلع بذلك".

وتطرق الرئيس التركي إلى تصريحات سابقة له قال فيها إنه لا يمكن بأي حال من الأحوال إنقاذ سوريا في وجود الأسد، كما أن المعارضة السورية لا توافق على حل بوجود الأسد.

واستدرك بقوله إنه ليس لتركيا مشكلة مع الداخل السوري "ولكن على الأسد والعالم ألا ينسوا أن لدينا حدودا طولها 911 كيلومترا مع سوريا، ونحن تحت تهديد المنظمات الإرهابية في كل وقت، ولصبرنا حدود".

وبخصوص أزمة اللاجئين السوريين، أشار أردوغان إلى استضافة بلاده مليونين منهم، مضيفا أن المسؤولين الأتراك يلتقون مع مسؤولي البلدان الأخرى المعنية، لمناقشة كيفية التعامل مع مشكلة اللاجئين.

وأعرب الرئيس التركي عن أسفه لعدم استجابة الدول "باستثناء السعودية وقطر" لتقديم دعم لبلاده فيما يتعلق باستضافة اللاجئين.

المصدر : وكالة الأناضول