شهدت مدينة القاهرة وعدد من المدن المصرية عشرات المسيرات الاحتجاجية لرافضي الانقلاب عقب صلاة العيد، استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية، حيث طالب المحتجون برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين كافة.

كما طالب المحتجون بمحاكمة الرئيس السيسي وعودة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى منصبه، مؤكدين استمرارهم في الحرك الثوري حتى إسقاط الانقلاب، ورددوا هتافات ضد وزارة الداخلية احتجاجا على قمع الحريات في مصر.

وردد المتظاهرون في القاهرة وفي الجيزة غربي العاصمة وفي الإسكندرية والمحافظات الشمالية وبني سويف جنوبا؛ تكبيرات العيد، ورفعوا اللافتات الاحتجاجية وصور الرئيس المعزول وشارات رابعة، ونددوا بسوء الأوضاع المعيشية وارتفاع الأسعار.

ولم تغب عن المسيرات شعارات التضامن مع قضايا الأمة، خصوصا معاناة الشعب السوري، وقضية المسجد الأقصى، حيث ندد المتظاهرون بالانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس والضفة الغربية.

ووقعت مصادمات بين المتظاهرين وقوات الشرطة في قرية دار السلام بالفيوم (وسط)، حيث أطلقت الشرطة القنابل المدمعة لتفريق المحتجين الذين رددوا هتافات منددة بالسلطات المصرية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة