أصيب تسعة أشخاص بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة بسيارة نقل ركاب في شارع الحضارة بحي عكرمة الموالي للنظام السوري في مدينة حمص وسط البلاد، وفق ما أفادت به الوكالة السورية للأنباء (سانا)، بينما أسفر قصف للنظام عن مقتل سبعة أشخاص في تدمر.

من جهته ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الانفجار وقع في حي عكرمة الذي يقطنه غالبية من الطائفة العلوية، وقد أسفر "وفق معلومات مؤكدة عن مقتل شخص وعدة إصابات بليغة".

وكان سبعة أشخاص أصيبوا جراء انفجار سيارة مفخخة في حي الزهراء الموالي للنظام في نفس المدينة، واتهم النظام من يصفهم بالجماعات الإرهابية بالوقوف وراء التفجير.

وفي مدينة تدمر تعرض العديد من أحيائها لقصف جوي عنيف من الطيران الحربي وقصف بالبراميل المتفجرة، مما أسفر عن سقوط سبعة قتلى وعدد من الجرحى.

ووقعت اشتباكات عنيفة على الجبال المطلة على مدينة دوما في ريف دمشق وعلى ضاحية الأسد في الغوطة الشرقية، حيث شنت طائرات النظام على إثرها غارات جوية على مدينة دوما، تلاه قصف مدفعي عنيف. كما تعرضت مدينة داريا لقصف عنيف بالبراميل المتفجرة.

قطع الإمدادات
وشن طيران النظام السوري غارات -بعضها بالبراميل المتفجرة- على عدة مواقع في حلب، وعلى مدينة كفرزيتا في محافظة حماة، وعلى بلدات مدايا والركايا وكفرسجنة بالريف الجنوبي لمحافظة إدلب.

من جهة ثانية قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية إن عناصر التنظيم تمكنوا صباح اليوم الأربعاء من قطع الطريق الرئيسي الواصل بين مدينة حمص ومدينة تدمر، وبالتالي قطع الإمدادات عن مطار التيفور العسكري وحقلي شاعر وجحار النفطيين.

وشن عناصر تنظيم الدولة هجوما مباغتا سيطروا بعده على جبال وتلال تقع على جانبي الطريق بين حمص وتدمر، وتمكنوا من تدمير ثلاث عربات نقل جنود، وقتل عدد من عناصر النظام، بينما شنت طائرات النظام العديد من الغارات على مواقع متفرقة من الطريق والتلال المحيطة به.

المصدر : الجزيرة + وكالات