أنهى رؤساء الكتل البرلمانية بمجلس النواب اللبناني جولتهم الثالثة من الحوار، في ظل أجواء وصفت بالإيجابية حول بند الرئاسة، وقد اتفقوا على عقد جلسات متتابعة لحوارهم في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر مشاركة في الحوار قولها إن أجواء جولة اليوم حول بند رئاسة الجمهورية كانت إيجابية خلافا لأجواء الجلسة السابقة، كما اتفق النواب على عقد جلسات متتابعة لحوارهم في السادس والسابع والثامن من أكتوبر/تشرين الأول المقبل بهدف التوسع في مناقشة بند انتخاب رئيس الجمهورية.

وضمت الجلسة رؤساء الكتل النيابية في البرلمان اللبناني ورئيس الحكومة تمام سلام، وتغيبت عنها كتلة "القوات اللبنانية" والرئيس نجيب ميقاتي بداعي السفر.

وبالتزامن مع انعقاد الجلسة، تجمّع عدد من الحراك المدني أمام مبنى جريدة النهار وسط بيروت، رفضا لما يحصل في جلسات الحوار، وبدؤوا تحركا رمزيا، وألقوا الكرات (طابات) باتجاه المجلس.

كما اتخذت قوى الأمن اللبناني تعزيزات وراء الشريط الشائك، حيث استقدمت قوة من مكافحة الشغب أمام مبنى جريدة النهار. 

وكان رؤساء الكتل النيابة الكبرى قد عقدوا -بعد انتهاء جولة الحوار الموسعة- جلسة بحثوا فيها سبل تفعيل عمل الحكومة والترقيات العسكرية في الجيش اللبناني.

وقد نظم الحراك المدني في لبنان -الأحد الماضي- مظاهرة جابت شوارع رئيسية في العاصمة بيروت، كانت من بين مطالبها استقالة النواب وإجراء انتخابات نيابية على أساس قانون انتخابي عادل خارج القيد الطائفي.

المصدر : الجزيرة,وكالة الأنباء الألمانية