عوض الرجوب-الخليل

استشهدت، عصر اليوم، الفتاة الفلسطينية هديل الهشلمون متأثرة بجراح خطيرة أصيبت بها على حاجز إسرائيلي، صباح اليوم الثلاثاء، في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

وأطلق جنود الاحتلال عدة رصاصات على الفتاة الهشلمون (18 عاما) بدعوى محاولتها طعن جندي إسرائيلي -وهو ما نفاه شهود عيان- مما أدى إلى إصابتها بجراح خطيرة، نقلت على إثرها إلى مستشفى شعاري تصيدق لتلقي العلاج، وهناك لفظت أنفاسها الأخيرة، ويرجح أن يتم تسليم جثمانها لذويها مساء اليوم.

ووقعت الحادثة على الحاجز العسكري المؤدي إلى شارع الشهداء، وسط الخليل، الذي يحظر على الفلسطينيين استخدامه باستثناء سكان المنطقة.

وأظهرت صور -حصلت عليها الجزيرة نت- أن الفتاة كانت رهن التوقيف حين تم إطلاق النار عليها، وأنه كان بالإمكان اعتقالها، حيث لم يكن هناك أي مبرر لإطلاق الرصاص، كما تفند الصور رواية الاحتلال بأن الفتاة حاولت طعن جندي.

واستشهد أمس فلسطيني، جنوب مدينة الخليل، بعد أن أطلق عليه جنود إسرائيليون النار، بينما زعمت متحدثة باسم جيش الاحتلال أن الشاب قتل في انفجار عبوة ناسفة كان يستعد لإلقائها على آلية عسكرية.

المصدر : الجزيرة