قتل نحو تسعين من مسلحي الحوثي في مواجهات مع المقاومة الشعبية بمحافظة تعز وغارات للتحالف إلى الغرب من المحافظة، في وقت يواصل فيه الحوثيون قصفهم العشوائي للأحياء السكنية في المدينة.

وقد نفذت طائرات التحالف العربي أكثر من ثلاث غارات فجر اليوم الاثنين على معسكر العمري التابع للواء سبعة عشر مشاة الذي تسيطر عليه مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع على عبد الله صالح في منطقة باب المندب غرب تعز.

كما أفاد مراسل الجزيرة بمقتل عشرين مسلحا من مليشيا الحوثي وصالح واصابة نحو ثلاثين في خمس غارات جوية على مواقع مختلفة لتجمعات المليشيا بمنطقة المخا الساحلية غرب تعز.

وأضاف أن طيران التحالف -الذي شن غارات عدة على مواقع الحوثيين في صنعاء خلال اليومين الماضيين- أغار أمس الأحد على مناطق عدة في تعز، واستهدفت الغارات مواقع وتحصينات للحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع.

وأشار إلى أن المدينة باتت تعيش حالة إنسانية صعبة للغاية بسبب القصف المتواصل من الحوثيين والقوات الموالية لصالح من جهة، وقوات التحالف من جهة أخرى.

كما قتل 67 وأصيب أكثر من 40 من الحوثيين في منطقة البرح وثعبات والزنوج ووادي الدحي في تعز.

وأعلنت المقاومة الشعبية مقتل 5 من أفرادها وإصابة 37 خلال المواجهات، إضافة إلى مقتل 4 مدنيين وإصابة 17 آخرين جراء قصف الحوثيين للمدينة.

وأشار مراسل الجزيرة حمدي البكاري في تعز إلى أن الحوثيين يقصفون بشكل عشوائي الأحياء السكنية في المدينة، موضحا أنهم يحكمون سيطرتهم على مداخلها.

video

وفي محافظة إب (193 كلم إلى الجنوب من صنعاء) نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر أمني أن مسؤولا أمنيا مواليا للحوثيين قتل في كمين نصبه مقاتلو المقاومة الشعبية.

وأوضح المصدر -الذي طلب عدم الكشف عن هويته- أن المقاومة في منطقة طبيع بمديرية بعدان ألقت عبوة ناسفة على دورية تابعة للحوثيين مما أسفر عن مقتل المسؤول الأمني للحوثيين أبو هاشم الفلاحي وثلاثة آخرين.

أما في مأرب، فقد تواصلت العمليات العسكرية حيث تسعى قوات الجيش الوطني والمقاومة لاستعادة السيطرة على بعض المناطق من الحوثيين وقوات صالح.

وتخوض قوات الجيش الوطني والمقاومة مدعومة بقوات التحالف لليوم الثامن على التوالي مواجهات مستمرة مع الحوثيين وقوات صالح لاستعادة السيطرة على مديرتي صرواح ومجزر.

المصدر : الجزيرة,وكالة الأنباء الألمانية