قُتل ضابط شرطة مصري برتبة عميد في ساعة متأخرة من مساء أمس السبت برصاص مسلحين في مدينة العريش، كبرى مدن منطقة شمال سيناء التي يتمركز فيها مسلحون مناهضون للحكومة.

وقالت وزارة الداخلية المصرية في بيان صادر في ساعة مبكرة اليوم الأحد إن العميد أحمد عسكر من قوة قطاع مصلحة الأحوال المدنية بالعريش "استشهد... إثر قيام مجهولين بإطلاق الأعيرة  النارية تجاهه بشارع الخزان بدائرة قسم شرطة ثالث العريش".

وأضافت أن الحادث وقع حوالي الساعة 11.30 مساء بالتوقيت المحلي (9:30 مساء بتوقيت غرينتش)، ولم يلق القبض على مرتكبي الهجوم.

كما أشار البيان إلى أن "الأجهزة الأمنية تقوم بتمشيط المنطقة محلّ الحادث لضبط مرتكبي الواقعة، كما تم إخطار النيابة العامة لمباشرة التحقيقات".

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن مقتل الضابط ذي الرتبة الكبيرة على الفور.

وجاءت هذه العملية عقب إعلان الجيش المصري مساء أمس السبت، مقتل 74 ممن أسماهم بـ"العناصر الإرهابية، وضبط 52 آخرين، خلال تبادل لإطلاق النار بمناطق متفرقة شمالي سيناء (شمال شرق)، في اليوم الثالث عشر من العملية التي أطلق عليها "حق الشهيد".

وتعرضت مواقع عسكرية وأمنية وأفراد أمن لهجمات مكثفة خلال الأشهر الأخيرة في عدة محافظات مصرية، لا سيما شبه جزيرة سيناء ومحافظة السويس القريبة منها؛ مما أسفر عن مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة.

ويوم الأربعاء الماضي قُتل ضابط شرطة كبير برتبة لواء برصاص مسلحين في العريش أيضا. وأعلنت جماعة ولاية سيناء مسؤوليتها عن الهجوم.

وفي شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2014، أعلن تنظيم أنصار بيت المقدس مبايعة تنظيم الدولة الإسلامية وغيّر اسمه لاحقا إلى "ولاية سيناء".

المصدر : وكالات