قالت مصادر حوثية وأمنية إن جماعة الحوثيين أطلقت اليوم سراح ستة محتجزين أجانب: هم ثلاثة أميركيين وسعوديان وبريطاني واحد، بعد أن تم احتجازهم نحو ستة أشهر في اليمن.

وأضافت المصادر أنه من المتوقع أن يغادر الستة البلاد على متن طائرة عمانية متوجهة إلى مسقط، برفقة مسؤولين حوثيين ومسؤولين من حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، لإجراء محادثات مع مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول حوثي قوله إن الحوثيين أفرجوا عن "الرهائن" الستة، وهم موجودون على متن طائرة عمانية تتجه إلى مسقط.

من جانبه، قال مصدر أمني يمني إن الأجانب الستة موجودون على متن طائرة عمانية متوجهة إلى مسقط، برفقة وفد من الحوثيين ووفد من حزب الرئيس المخلوع "للمشاركة في محادثات برعاية الأمم المتحدة بشأن النزاع في اليمن".

مباحثات مسقط
من جهتها، نقلت وكالة الأناضول عن مصدر سياسي أن وفدا من الحوثيين وحزب الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح غادر اليوم الأحد صنعاء متوجهًا إلى العاصمة العمانية مسقط، من أجل لقاء المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، واستئناف المفاوضات بشأن الأزمة في البلاد.

وذكر المصدر أن الوفد الحوثي يتكون من الناطق الرسمي للجماعة محمد عبد السلام ومدير مكتب زعيم الحوثيين مهدي المشاط، إضافة إلى عارف الزوكا الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه صالح.

وأوضح أن وفد الحوثيين كان قد التقى -في وقت سابق اليوم الأحد- السفير الروسي في صنعاء، في إطار المساعي التي تبذلها موسكو لوقف الحرب.

وكانت الحكومة اليمنية قد وافقت على مشاركتها في مفاوضات مباشرة مع الحوثيين في مسقط، قبل أن تتراجع وتطالب باعترافهم بالقرار الأممي 2216، الذي ينص على انسحابهم من المدن وتسليم السلاح الذي سيطروا عليه من الدولة.

المصدر : وكالات