إجراءات إسرائيلية مشددة ضد رماة الحجارة
آخر تحديث: 2015/9/20 الساعة 21:25 (مكة المكرمة) الموافق 1436/12/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/9/20 الساعة 21:25 (مكة المكرمة) الموافق 1436/12/7 هـ

إجراءات إسرائيلية مشددة ضد رماة الحجارة

اجتماع الحكومة الإسرائيلية اليوم الأحد برئاسة نتنياهو (وسط) بحث الوضع الأمني بالضفة والقدس (الأوروبية)
اجتماع الحكومة الإسرائيلية اليوم الأحد برئاسة نتنياهو (وسط) بحث الوضع الأمني بالضفة والقدس (الأوروبية)

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في مستهل الجلسة الأسبوعية لحكومته إنه سيتم توسيع حيز عمل الشرطة الإسرائيلية في محاربة -ما سمّاه- "السلاح الفتاك"، في إشارة إلى الحجارة والزجاجات الحارقة، مضيفا أنه سيحشد مزيدا من قوات الأمن في القدس بهدف ضرب رماة الحجارة.

وخصصت الحكومة الإسرائيلية اجتماعها الأسبوعي لبحث "الوضع الأمني" في القدس المحتلة، إثر تصاعد التوتر منذ مطلع الأسبوع عقب استفزازات المستوطنين وقوات الاحتلال، مع تكرار الاقتحامات للمسجد الأقصى المبارك.

ووفقا لتقارير إعلامية إسرائيلية نقلتها مواقع فلسطينية، فإن الشرطة ستستعرض خلال الاجتماع مسودة اتفاق بينها وبين المستشار القضائي للحكومة يهودا فاينشتاين بشأن تسهيل إطلاق النار من جانب قوات الاحتلال على المتظاهرين وراشقي الحجارة والزجاجات الحارقة في الضفة الغربية المحتلة والقدس.

وكان الكنيست الإسرائيلي وافق في يوليو/تموز الماضي على تشديد العقوبة على كل من يُلقي حجارة على جنود إسرائيليين أو عرباتهم المصفحة، لتصل إلى السجن مدة عشرين عاما باعتبار ذلك عملا إرهابيا.

وفي خطوة تالية، أقر المجلس الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية خطة أعدتها الشرطة الإسرائيلية للتعامل مع من يلقون الحجارة، تتضمن تعزيز شرطة القدس بقوات إضافية مدعومة بكلاب بوليسية لقمع رماة الحجارة، كما تتضمن الخطة استخدام شبكة من الكاميرات للمراقبة واستخدام القناصة لاستهداف هؤلاء.

ولم تقتصر الخطة الإسرائيلية على هذه الإجراءات فحسب، بل ستتضمن تطبيق عقوبات جماعية للضغط على الفلسطينيين، من بينها هدم المنازل، في استجابة لمطالبات مسؤولين إسرائيليين بهدم منازل أهالي مَن يرمون الحجارة بل وتهجيرهم من مدنهم وقراهم.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الفلسطينية

التعليقات