هاجم ما يسمى تنظيم "ولاية سيناء" التابع لتنظيم الدولة الإسلامية في تسجيل مصور قوات الجيش المصري وجماعة الإخوان المسلمين والسلفيين، واستعرض العديد من عملياته التي قنص فيها أفرادا من الجيش وأسر بعضهم، فضلا عن تفجير آليات ومدرعات عسكرية.

وانتقد الإصدار الذي جاء بعنوان "حصاد الأجناد" مشاركةَ الإخوان المسلمين والسلفيين في ما سماها "الديمقراطية الكفرية" بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بحسني مبارك، وقال إنهم "نبذوا الجهاد ووصموه بالعنف".

وأظهر التسجيل اشتباكات بين مقاتلي "ولاية سيناء" وقوات من الجيش المصري في سيناء، كما أظهر قطع إمدادات عن وحدات الجيش وحرق صهاريج مياه وشاحنات مؤن.

وتضمن التسجيل مقاطع تظهر استهداف كمائن وعمليات قنص لأفراد من الجيش داخل ثكناتهم وتفجير آليات ومدرعات تابعة للجيش بصواريخ وكمائن أرضية.

وأكد التنظيم في هذا التسجيل أنه يسير على درب أسامة بن لادن وأبو مصعب الزرقاوي، ثم جدد التأكيد على بيعته لتنظيم الدولة وزعيمه أبو بكر البغدادي.

المصدر : الجزيرة