عاطف دغلس-نابلس

هاجم مستوطنون وجنود الاحتلال الإسرائيلي رعاة الأغنام ومزارعين فلسطينيين من قرية سالم شرق نابلس شمال الضفة الغربية صباح اليوم، واعتدوا عليهم قبل أن يعتقلوهم.

وقال المزارع اشتية اشتية إن مجموعات من المستوطنين هاجمتهم خلال عملهم داخل أراضيهم في منطقة اللحف شرق القرية وحاولوا طردهم منها، وأكد أن المستوطنين استدعوا قوة من الجيش لمساعدتهم في طرد المزارعين وإخراجهم من أراضيهم.

وأكد في اتصال هاتفي بالجزيرة نت أن جيش الاحتلال قام بحماية المستوطنين واعتقل ثمانية من المزارعين ورعاة الأغنام واقتادهم إلى جهة مجهولة، وأوضح أن والدته -وهي الحاجة محفوظة اشتية (66 عاما)- حاولت إنزال المعتقلين من الجيب العسكري وتحريرهم، فألقاها أحد الجنود أرضا واعتدى عليها بالضرب بعقب البندقية، علما أنها مريضة بالسرطان وتعاني وضعا صحيا صعبا.

وقال إن سيارات الإسعاف حضرت للمكان ونقلت والدته محفوظة، المعروفة بدفاعها المستميت عن أرضها، لأحد المستشفيات بمدينة نابلس، بينما أخطرهم جيش الاحتلال بعدم الاقتراب من المنطقة تحت أي سبب كان، وهدد المستوطنون بتحطيم مركباتهم إذا خالفوا تعليمات الجيش.

ولفت اشتية إلى أن الأهالي يواصلون ومنذ أكثر من أسبوع عملية استصلاح أراضيهم بالقرب من تلك المنطقة وإعمارها منعا لزحف المستوطنين عليها.

وعلى صعيد مشابه، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أكثر من ثمانية فلسطينيين بمناطق متفرقة من الضفة الغربية ومدينة القدس، حيث اعتقلت ثلاثة من قرية سلواد شمال مدينة رام الله بعد مداهمة منازلهم وتفتيشها، كما اعتقلت اثنين آخرين في مخيم الجلزون، واعتقلت أيضا ثلاثة شبان من قرية شعفاط في مدينة القدس وآخرين بأحياء متفرقة من المدينة.

المصدر : الجزيرة