سُجل خلال الأسبوع المنصرم 162 اشتباكا بين الفلسطينيين والاحتلال الإسرائيلي، بينها 45 حصلت أمس الجمعة، في وقت خرجت مسيرات غاضبة نصرة لـ المسجد الأقصى في العديد من مدن الضفة الغربية.

وأصيب خلال الأسبوع 25 إسرائيليا، عشرون منهم من جنود الاحتلال، والخمسة الباقون من المستوطنين.

كما نفذت المقاومة عمليات خلال الأسبوع أصيب على إثرها عدد من المستوطنين توفي أحدهم متأثرًا بجراحه.

ويوم الجمعة 18/9/2015، تم إحصاء 45 نقطة مواجهة كانت 11 منها بمدينة القدس، وثمان في ضواحيها، و11 في رام الله، وتسع في الخليل، واثنتان في كل من بيت لحم وقلقيلية، وواحدة في كل من نابلس وجنين.

ووقعت عملية إطلاق نار وإلقاء زجاجات حارقة، على قوة مستعربين في جبل المكبر، جرح على إثرها أربعة عناصر كانت إصابة أحدهم خطيرة. كما أصيب جندي في مواجهات بباب العامود، وآخر في مخيم شعفاط.

وألقيت زجاجات حارقة ومفرقعات على جنود الاحتلال في سلوان ورأس العامود والطور، وعلى بؤرة استيطانية في الصوانة والبلدة القديمة بالقدس.

واستهدف الفلسطينيون حافلة قرب مستوطنة معاليه أدوميم، وحصلت مواجهات بمخيم شعفاط والعيسوية ومخيم عايدة وسلواد، وأخرى عند حاجز الكونتينر والعيزرية، و"الشيخ سعد"، والبرج العسكري بمخيم العروب.

وخرجت أربع مسيرات مركزية لحركة حماس في نابلس وطولكرم ورام الله والخليل. كما نظمت مختلف الفصائل مظاهرات نصرة للأقصى.

وقمعت السلطة الفلسطينية مسيرتين بنابلس وطولكرم لدى توجههما إلى نقاط التماس مع الاحتلال، كما حاولت منع المواطنين من التوجه إلى مسيرة الخليل.

الشباب الفلسطيني تصدى لجنود الاحتلال بالعديد من المناطق نصرة للأقصى (رويترز)

مخيم العزة
وتصدت أجهزة السلطة لمتظاهرين حاولوا الوصول إلى قبة راحيل في بيت لحم، واندلعت مواجهات بينها وبين الشبان عند مخيم العزة ببيت جبرين.

ويوم الخميس 17/9/2015، أحصيت 26 نقطة مواجهات سبع منها في مدينة القدس، وسبع في ضواحيها، وثلاث في رام الله، وأربع في الخليل، وثلاث في بيت لحم، وواحدة في سلفيت وأخرى في نابلس.

وأصيب مستوطن رشقًا بالحجارة، بينما أطلقت النار على سيارة أمن لمستوطنين في سلوان، وتم استهداف جنود في أبو ديس.

وفي ذات اليوم، أحرق فلسطينيون حافلة لمستوطنين في رأس العامود وسيارة في بيت أمر، وألقوا زجاجات حارقة على مستوطنة هار أدار ومفرق بيت فوريك وعلى حاجزي مخيمي قلنديا وشعفاط.

ويوم الأربعاء 16/9/2015، سجلت 23 نقطة مواجهات خمس منها في مدينة القدس وسبع في ضواحيها، واثنتان في رام الله، وثلاث في الخليل، وأربع في بيت لحم، وواحدة في كل من طولكرم ونابلس.

وقد أصيب مستوطن رشقًا بالحجارة قرب مستوطنة بيتار عيليت، كما أصيب جندي في مواجهات بمخيم شعفاط، وألقيت عبوات ناسفة قرب المسجد الإبراهيمي، وحصلت مواجهات بسلوان والطور.

وألقيت زجاجات حارقة على معسكر قبة راحيل ومستوطنة كريات أربع، وحصلت مواجهات في العيسوية وسلوان ورأس العامود ومخيم شعفاط.

وجرت في ذات اليوم محاولة تنفيذ عملية طعن على حاجز زعترة، وقد اعتقلت قوات الاحتلال المنفذ.

الضفة الغربية شهدت عدة مسيرات ووقفات نصرة للأقصى (أسوشيتد برس)

القدس وضواحيها
ويوم الثلاثاء 15/9/2015، أحصيت أكثر من عشرين نقطة مواجهات تسع منها في مدينة القدس، وست في ضواحيها، واثنتان في كل من رام الله ونابلس، بينما حصل اشتباك واحد في كل من الخليل وبيت لحم وطولكرم.

وأصيب ستة جنود إسرائيليين بينهم خمسة في مواجهات المسجد الأقصى، وواحد في مواجهات برأس العامود.

ويوم الاثنين 14/9/2015، أحصيت 14 نقطة مواجهات خمس منها في مدينة القدس، وخمس في ضواحيها، واثنتان في بيت لحم، وواحدة في كل من طولكرم والخليل .

وأصيب خمسة إسرائيليين، حيث جرح شرطي في المسجد الأقصى، وجنديان في العيسوية، وآخر في العيزرية، ومستوطن رشقت سيارته في الطور.

أما يوم الأحد 13/9/2015، فشهد 19 نقطة مواجهات تسع منها في مدينة القدس، وخمس في ضواحيها، واثنتان في الخليل، وواحدة في كل من رام الله وبيت لحم وجنين.

وقد قتل مستوطن وجرح ثمانية إسرائيليين على الأقل، بينهم جنديان أصيبا بمواجهات في العيسوية، كما أصيب اثنان في رشق سيارة قرب صور باهر، توفي أحدهما لاحقًا متأثرًا بجراحه.

ويوم السبت 12/9/2015، سجلت أكثر من عشر مواجهات خمس منها في مدينة القدس، واثنتان في كل من الخليل وبيت لحم، وواحدة في كل من رام الله وجنين.

المصدر : الجزيرة