قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، إن أجهزة الأمن بمختلف قطاعاتها في أتم الاستعداد لمواجهة ما قد يعكر صفو الحج أو يعرض حياة الحجاج للخطر.

وأوضح ولي العهد -خلال الاستعراض العسكري السنوي، الذي يسبق موسم الحج- أن بلاده تمنع منعا باتا استغلال هذا الموسم لأغراض سياسية أو دعائية لأي جهة، وتقف بالمرصاد لمن يحاول فعل ذلك، وسوف تضبط أجهزة الأمن من يقوم بذلك لتطبيق أحكام الله عليه كائناً من كان.

وعن الاستعدادات لموسم الحج، أكد الأمير محمد أن الحكومة السعودية هيأت أكبر قدر من الخدمات والتسهيلات لتعين حجاج بيت الله الحرام على أداء مناسكهم بكل سكينة واطمئنان.

كما بين أن بلاده لا تزال محل استهداف دائم وخطير من "الجماعات الإرهابية التي تقف وراءها دول وتنظيمات وجماعات إرهابية متعددة التكوين ومتباينة المقاصد".

وأكد الأمير -الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ورئيس لجنة الحج العليا- أن حادث سقوط رافعة بالحرم المكي الجمعة الماضية "لن يؤثر بأي حال من الأحوال على خطط وبرامج الحج".

وكانت رافعة كبيرة سقطت داخل الحرم المكي الجمعة الفائتة، أدت إلى مصرع 107 أشخاص وإصابة 238 آخرين، بحسب الدفاع المدني السعودي.

وأصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، أمرا بصرف تعويضات لذوي المتوفين ولكل مصاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات