أفادت مصادر من القوات الشعبية اليمنية بأن عشرات من مسلحي جماعة الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح قتلوا في مدينتي مأرب (شمال شرق) وتعز (جنوب صنعاء) في مواجهات أمس واليوم، بينما توعد خالد بحاح نائب الرئيس اليمني هذه المليشيات "بعمليات نوعية لاستعادة الدولة منهم".

وقال بحاح -الذي يشغل أيضا منصب رئيس الوزراء- إن الحكومة والمقاومة الشعبية ستعملان جنبا إلى جنب لاستعادة الأمن والاستقرار والعمل على تطبيع الحياة بشكل تدريجي.
 
غارة شنها التحالف العربي على مواقع للحوثيين في صنعاء يوم 12 سبتمبر/أيلول الجاري (الأوروبية)

احتلال لن يدوم
وأكد بحاح في مؤتمر صحفي بعدن جنوبي البلاد أن الحكومة "كانت لديها الشجاعة لتكون مع المواطنين على الأرض"، وأوضح أنها لن تتحاور مع أي "أطراف متطرفة".

واعتبر أن "التطرف هو سبب المشاكل التي يعاني منها اليمن"، مشيرا إلى أن سيطرة تنظيم القاعدة على مدينة المكلا التابعة لمحافظة حضرموت "احتلال لن يدوم".

وقد عقدت الحكومة اليمنية اليوم الخميس أول اجتماع لها بعد عودتها إلى عدن من العاصمة السعودية الرياض، وتدارست سبل إعادة الحياة الطبيعية تدريجيا إلى محافظة عدن وباقي المحافظات.

من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة في مأرب بارتفاع عدد ضحايا الحوثيين وأنصار الرئيس المخلوع في مواجهات أمس وصباح اليوم إلى 23 قتيلا وعشرات الجرحى.

وقد أكدت مصادر المقاومة الشعبية أنها أسرت نحو عشرة من مسلحي الحوثي، كما أكدت قوات الجيش الوطني والمقاومة أنها سيطرت على تلة الدفاع الجوي الإستراتيجية المطلة على طريق صرواح-خولان، مما يجعلها على مشارف مديرية صرواح الحدودية مع العاصمة صنعاء.

video

غارات التحالف
وذكر مراسل الجزيرة أن طيران التحالف شن غارات مكثفة صباح اليوم على مواقع للحوثيين وقوات صالح في صنعاء.

واستهدفت الغارات مخازن سلاح قرب مقر التلفزيون وحي الجراف شمال العاصمة، ومعسكر 48 ومعسكر الحفاء في جنوبها، إضافة إلى معسكر ضبوة. كما ضربت الغارات مواقع للحوثيين غرب مدينة تعز.

وفي هذا السياق أعلنت المقاومة الشعبية في تعز قتل 42 من الحوثيين وقوات صالح وإصابة عشرات آخرين خلال مواجهات في مواقع عدة من المحافظة.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر في المقاومة الشعبية أنها سيطرت على مواقع جديدة في الجبهة الغربية لتعز، مضيفا أن تسعة من المقاومة قتلوا وجرح ثمانية آخرون خلال الاشتباكات.

وكثف التحالف العربي غاراته الجوية في الأسابيع القليلة الماضية مع استعداد قوة برية خليجية عربية وقوات الجيش الوطني الموالي للشرعية في اليمن لحملة تهدف إلى استعادة صنعاء التي سيطر عليها الحوثيون في سبتمبر/أيلول 2014.

المصدر : الجزيرة + وكالات