ارتفع إلى 95 عدد القتلى في أحياء الشعار والمشهد والكلاسة بحلب شمالي سوريا جراء قصف قوات النظام منذ أمس الأربعاء، بينهم 25 قضوا إثر انهيار مبنى سكني بالكامل. كما قتل وجرح العشرات في غارات لطائرات النظام على مدينة الرقة شمالي البلاد أيضا.
 
وأوضح المراسل أن انهيار المبنى جاء جراء قصف سابق لقوات النظام السوري على حي الشعار وسط المدينة.
 
وكان مراسل الجزيرة قال إن ستين شخصا قتلوا وأصيب عشرات آخرون جراء قصف طائرات النظام أحياء المغاير والسكري والمشهد في مدينة حلب.

وتعليقا على هذه التطورات قال مراسل الجزيرة في حلب عمرو حلبي إن قوات النظام السوري تواصل منذ ثلاثة أيام قصفا عنيفا بالصواريخ الفراغية وصواريخ أرض-أرض والبراميل المتفجرة على هذه الأحياء، مشيرا إلى أن هذا القصف يأتي ردا على هجوم المعارضة المستمر على مواقع لقوات النظام غرب حلب مثل أكاديمية الأسد وضاحية الأسد.

وأشار المراسل إلى أن حي المشهد تعرض لمجزرة نفذتها قوات النظام راح ضحيتها نحو 48 قتيلا بحسب الدفاع المدني ونشطاء، وقال إن عمليات البحث عن مفقودين ما زالت جارية في حيي السكري والكلاسة.

وأكد أن قوات النظام استهدفت في قصفها الأسواق والمحال التجارية والمجمعات السكنية وأزالت عدة مبان، مما أدى إلى وقوع عدد كبير من الضحايا، لافتا إلى أن العدد مرشح للازدياد، وأن ثلاث عوائل ما زالت تحت الأنقاض في حي الكلاسة.

التطورات بالرقة
وفي مدينة الرقة أفاد موقع مسار برس بأن 52 مدنيا قتلوا وأصيب أكثر من 112 آخرين جراء 13 غارة نفذتها طائرات قوات النظام على المدينة الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، طالت اثنتان منها عشرات المدنيين المتجمعين في سوق الخميس الشعبي. كما أصابت إحدى الغارات سيارة إسعاف، مما أدى إلى مقتل طاقمها كاملا على الفور.

من جهتها قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن سلاح الجو السوري شن ظهر اليوم 11 غارة جوية استهدفت أحياء سكنية متفرقة في مدينة الرقة، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى ودمار كبير في المباني والمحال التجارية.

وقد طال القصف كلا من أحياء الصناعة والجميلي والفردوس، مما أوقع 31 قتيلا و60 جريحا معظمهم من النساء والأطفال.

يذكر أن طائرات النظام السوري لم تشن أي غارة على مدينة الرقة منذ أبريل/نيسان الماضي نظرا للتحليق والقصف المتواصل الذي تشنه طائرات التحالف الدولي على المدينة وريفها.

المصدر : الجزيرة + وكالات