قالت الداخلية المصرية إنها قتلت ثلاثة مطلوبين في تبادل لإطلاق النار شرقي القاهرة ليرتفع إلى خمسة عدد القتلى في تلك المنطقة خلال الأسبوع الجاري.

وأوضحت الوزارة في بيان أن "المطلوبين أطلقوا الأعيرة النارية تجاه قوات الأمن أثناء محاولة إلقاء القبض عليهم في إحدى المناطق الصحراوية فتم التعامل معهم، مما أدى لمصرعهم".

وذكر البيان أنه عثر بحوزة المطلوبين على أسلحة نارية وذخائر، مشيرا إلى أنهم جزء مما وصفها ببؤرة إرهابية اكتشفت مؤخرا وقتل اثنان من أعضائها في مواجهة مع الشرطة الأحد الماضي.

وبحسب بيان الوزارة، فإن الثلاثة الذين تمت تصفيتهم هم محمد سيد خضري أمين عبيد، وإبراهيم جمال جوهر عبد اللطيف، وبلال أيمن يوسف.

واتهمت الوزارة القتلى بالضلوع في هجمات "إرهابية" بمحافظتي القاهرة والجيزة، من بينها تفجير نقطة مرور بحي مصر الجديدة في أغسطس/آب الماضي والذي أسفر عن مقتل ضابط شرطة برتبة عقيد.

وتعليقا على ذلك، قال الناشط الحقوقي المصري محمد أبو هريرة عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إن "الداخلية تمارس القتل والتصفية دون رقيب أو حسيب".

وفي مطلع سبتمبر/أيلول الجاري قالت منظمة هيومن رايتس مونيتور إنها وثقت "مقتل 79 مدنيا خارج القانون في مختلف محافظات مصر خلال أغسطس/آب الماضي".

المصدر : وكالات