هدوء حذر في محيط الأقصى والقدس القديمة
آخر تحديث: 2015/9/16 الساعة 10:31 (مكة المكرمة) الموافق 1436/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/9/16 الساعة 10:31 (مكة المكرمة) الموافق 1436/12/2 هـ

هدوء حذر في محيط الأقصى والقدس القديمة

أحياء القدس القديمة المحتلة شهدت مواجهات مع قوات الاحتلال أمس (الفرنسية)
أحياء القدس القديمة المحتلة شهدت مواجهات مع قوات الاحتلال أمس (الفرنسية)
يسود هدوء حذر في محيط الحرم القدسي الشريف وأحياء مدينة القدس المحتلة صباح اليوم بعد اقتحام قوات الاحتلال على مدى ثلاثة أيام المسجد الأقصى وباحاته وقمع المرابطين داخله. في حين نفى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نية بنيامين نتنياهو اقتحام المسجد الأقصى والبلدة القديمة اليوم على وقع مواجهات شهدتها أحياء القدس حتى مساء أمس مع قوات الاحتلال.

وقال مراسل الجزيرة في القدس إلياس كرام إن الهدوء يسود محيط الحرم القدسي الشريف وأحياء القدس القديمة صباح اليوم، حيث تمكن طلاب المدارس من الذهاب إلى مدارسهم بما فيها تلك الواقعة داخل الحرم القدسي، كما سمح للمصلين بالدخول إلى المسجد الأقصى رغم بقاء انتشار الحواجز الأمنية للاحتلال على أبواب الحرم وتواجد قوات كبيرة للاحتلال عند باب المغاربة تحسبا لأي عملية اقتحام.
 
من جهة ثانية، أحبط مرابطون على باب السلسلة المؤدي إلى الأقصى محاولة الحاخام اليميني اليهودي أيهودا غليك اقتحام الأقصى.
 
وكان غليك -الذي تعرض لإطلاق نار أواخر أكتوبر/تشرين الثاني 2014- حاول صباح اليوم اقتحام الأقصى من باب المغاربة، لكن شرطة الاحتلال منعته بسبب استمرار حظر دخوله لأسباب أمنية.

وعلى مدى ثلاثة أيام متتالية، واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي عمليات اقتحام وبأعداد كبيرة لباحات الحرم القدسي والمسجد الأقصى مستخدمة الرصاص المطاطي والغازات المدمعة.

وتسببت عملية الاقتحام أمس في إصابة 36 فلسطينياً، حيث اشتبكت قوات الاحتلال مع المرابطين الذين حاصرتهم داخل المسجد الأقصى، وقمعتهم بقنابل الصوت والرصاص المطاطي وخلفت أضرارا مادية بالمسجد.

وقد استمر التوتر في أحياء القدس المحتلة حتى ساعات مساء أمس، حيث أصيب 13 فلسطينيا بجروح بمواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال في مناطق بالبلدة القديمة في القدس، ومناطق حي الصواته والرام وعناتا وأبو ديس والعيزرية ومخيم قلنديا، بحسب ما أفادت به وكالة الأناضول. في حين اعتقلت شرطة الاحتلال شابين فلسطينيين بعد إصابتهما بجروح أثناء ملاحقتهما بالمدينة واصطدام سيارتهما.

وإزاء تصاعد التوتر في القدس والمواجهات على خلفية الاقتحامات للمسجد الأقصى لحماية المستوطنين، قررت شرطة الاحتلال تعزيز قواتها في القدس بمئات الأفراد يوميا، بحسب ما أفادت به الإذاعة الإسرائيلية العامة أمس.

video

زيارة نتنياهو
في غضون ذلك، يقوم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بجولة وصفها الفلسطينيون بالاستفزازية في عدة أحياء بمدينة القدس المحتلة.

وبحسب مراسلة الجزيرة نت، بدأ نتنياهو جولته بزيارة حي صور باهر والمكان الذي قتل فيه مستوطن بعد انقلاب سيارته إثر تعرضها للرشق بالحجار، ويتوقع أن تشمل الزيارة أيضا حيي الطور وشعفاط الأكثر توترا في القدس.

وتأتي جولة نتنياهو رغم نفي مكتبه مساء أمس الثلاثاء نيته اقتحام المسجد الأقصى والبلدة القديمة اليوم الأربعاء، وقال الناطق باسم نتنياهو في تصريح على صفحة فيسبوك الخاصة به إنه لا أساس للإشاعات والادعاءات التي أشارت إلى عزم نتنياهو دخول المسجد الأقصى أو البلدة القديمة.

وكان موقع "0404" الإسرائيلي قد أشار ليلة أمس الأول إلى نية نتنياهو التجول في مناطق حساسة في البلدة القديمة والقدس، بصحبة قوات الأمن الإسرائيلية. وقد تناول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الخبر، وطالبوا بالتصدي لنتنياهو بقوة، في حال قرر الاقتراب من الأقصى.

وتتزامن هذه الاقتحامات الإسرائيلية للأقصى مع حلول أعياد يهودية، بينها عيد رأس السنة العبرية، حيث دعت جماعات يهودية متطرفة إلى اقتحام المسجد بهذه المناسبة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة

التعليقات