قال المتحدث العسكري للجيش المصري إن جنديين قتلا وأصيب 12 آخرين في مواجهات وقعت بشمال سيناء مع من وصفهم بالإرهابيين، معلنا مقتل عشرات المسلحين.

وذكر بيان للمتحدث العسكري محمد سمير نشره عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أنه "نتيجة تبادل إطلاق النيران وانفجار أحد العبوات الناسفة أثناء التعامل مع العناصر الإرهابية، استشهد مجندين اثنين وأصيب 12 آخرين".

وأضاف أن "العمليات التي تنفذها المجموعات القتالية من الجيشين الثاني والثالث وعناصر الدعم لليوم التاسع على التوالي أسفرت عن القضاء على 55 تكفيريا خلال مواجهات شهدت تبادلا مكثفا لإطلاق النيران".

كما أشار البيان ذاته إلى أنه "تم القبض على 35 فردا من المشتبه بهم تم تسليمهم إلى الجهات الأمنية وإطلاق سراح أربعة من المقبوض عليهم لعدم تورطهم في عمليات إرهابية".

وأسفرت العملية ذاتها عن تدمير عبوات ناسفة وعربات مجهزة بأسلحة رشاشة، وعن ضبط ثلاث عربات نقل محملة بمؤن ومواد إدارية خاصة بالمسلحين، وذلك في سياق الحملة التي أطلقتها القوات المسلحة المصرية تحت اسم "حق الشهيد" في شمال سيناء لمواجهة المسلحين.

وينشط في شمال سيناء عدد من الجماعات المسلحة، أبرزها أنصار بيت المقدس، الذي أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 مبايعة تنظيم الدولة الإسلامية، وغير اسمه لاحقا إلى ولاية سيناء.

ومنذ سبتمبر/أيلول 2013، تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصريين حملة عسكرية موسعة، لتعقب من وصفتهم بالعناصر "الإرهابية والتكفيرية والإجرامية"، في عدد من المحافظات، وخاصة شمال شبه جزيرة سيناء، إذ تتهمهم السلطات بالوقوف وراء استهداف عناصرها ومقارها الأمنية في شبه الجزيرة المحاذية لقطاع غزة وإسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات