عوض الرجوب-رام الله

أفاد نادي الأسير الفلسطيني بأن صحة الأسير سامي عاهد أبو دياك -من مدينة جنين شمال الضفة الغربية- المعتقل في سجون الاحتلال في تدهور مستمر عقب إجرائه عملية جراحية قبل عشرة أيام.

وقال رئيس النادي قدورة فارس في بيان صحفي إن الأسير أبو دياك دخل مرحلة حرجة بعد أن طرأ تدهور جديد على حالته الصحية، وذلك عقب إجراء عملية جراحية له لاستئصال ورم في الأمعاء بمستشفى سوروكا الإسرائيلي في الرابع من سبتمبر/أيلول الحالي.

وأضاف أن الأسير أبو دياك يقبع في قسم العناية الفائقة في مستشفى أساف هروفيه وهو منوّم وموصول بأجهزة التنفس الصناعي.

وحمّل فارس سلطات الاحتلال المسؤولية عن حياته، مؤكدا تعرضه "لسياسة الإهمال الطبي المتعمد".

تدهور صحي
وذكر أن سلطات الاحتلال كانت نقلت الأسير أبو دياك من سجن ريمون إلى المستشفى في الثالث من الشهر الجاري بعد تدهور حالته الصحية بشكل مفاجئ، وأجريت له عملية جراحية، ثم نقلته إلى عيادة سجن الرملة بعد عدة أيام قبل التأكد من نجاح العملية.

وعقب ذلك قامت قوات الاحتلال بنقل الأسير إلى مستشفى أساف هروفيه بعد تدهور حالته الصحية في الـ13 من الشهر الجاري.

يشار إلى أن الأسير أبو دياك (33 عاما) محكوم بالسجن لثلاثة مؤبدات وثلاثين سنة، ومضى على اعتقاله في سجون الاحتلال (13) عاما.

من جهته، قال مركز أحرار لدراسات الأسرى إن عائلة الأسير استدعيت لزيارته اليوم الأربعاء بعد تدهور حالته الصحية. 

المصدر : الجزيرة