أعلنت وزيرة الخارجية المكسيكية كلاوديا رويس ماسيو أنها ستصل القاهرة اليوم، لمتابعة تطورات مقتل عدد من السياح المكسيكيين أثناء قصف الجيش المصري من وصفهم "بالإرهابيين" في الصحراء الغربية.

وقالت ماسيو عبر حسابها على موقع تويتر إن عائلات الضحايا سترافقها أثناء الزيارة، كما ذكرت وسائل إعلام مكسيكية أن الوفد سيضم -أيضا- عددا من كبار مسؤولي وزارة الخارجية.

وكان الجيش المصري قد قصف -الأحد الماضي- منطقة قرب الواحات في صحراء مصر الغربية، وراح ضحية القصف 16 شخصا، بينهم ثمانية سياح مكسيكيين كانوا في قافلة سيارات رباعية الدفع، بحسب ما نقلته مصادر قضائية مصرية للجزيرة.

وقالت الداخلية المصرية -في بيان سابق- إن وحدات مشتركة كانت تلاحق مجموعات وصفتها "بالإرهابية" في منطقة الواحات بالصحراء الغربية، حين هاجمت خطأ أربع سيارات رباعية الدفع للفوج السياحي في منطقة "يُحظر دخولها".

الشرطة المصرية خارج مستشفى دار الفؤاد حيث السياح المصابين في عملية عسكرية "خطأ" بالصحراء الغربية (رويترز)

وقد سلمت الخارجية المكسيكية السفير المصري لدى المكسيك مذكرة تطالب بسرعة إجراء تحقيق شامل لكشف ملابسات الحادث.

وأطلعت الحكومة المكسيكية ذوي الضحايا المكسيكيين الذين تعرضوا لهجوم الجيش المصري على أوضاع أقاربهم، وترتيب زيارة تقوم بها ماسيو للسفر إلى القاهرة لمساعدة الضحايا بنفسها.

وقال ناجون إن المجموعة قصفت بطائرات حربية وطائرات مروحية، كما حاول بعض أعضاء الفوج الإفلات من إطلاق النار من الجو، لكن قوات أرضية أطلقت عليهم النار.

وأوضح سفير المكسيك في مصر خورخي الفاريز إن الستة الناجين من الحادث في حالة مستقرة، مضيفا أن الحكومة ما زالت تطلب معلومات عن ستة مكسيكيين آخرين لم ترد معلومات عنهم حتى الآن.

من جهة أخرى، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي أن مسؤولي السفارة الأميركية بالقاهرة يتحققون من تقارير تشير إلى احتمال وجود مواطن أميركي ضمن هذا الفوج السياحي.

المصدر : الجزيرة + وكالات