شن طيران التحالف العربي غارة جوية استهدفت مركبات ومواقع تابعة لمسلحي جماعة الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في محافظة البيضاء وسط اليمن، مما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى، بينما تتواصل العمليات في محافظة مأرب وسط اليمن لقطع الإمدادات عن الحوثيين.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر قبلية أن إحدى الغارات استهدفت مركبة كانت تقل مسلحين من جماعة الحوثي في مديرية "مكيراس" بمحافظة البيضاء، بينما استهدفت غارة أخرى مخزنًا للأسلحة تابعا للحوثيين في المديرية نفسها.

وفي مدينة تعز غربي اليمن تمكنت المقاومة الشعبية من تدمير آلية عسكرية، بينما سقط العشرات من الحوثيين بين قتيل وجريح بمواجهات في حي الزنوج ومنطقة الخزان في المدينة، كما صدت المقاومة هجوما لهم في هذه المناطق، وقتل ثمانية من أفرادها أثناء الاشتباكات.

كما أفادت مصادر طبية بأن عشرات المدنيين قتلوا وأصيبوا بقصف عشوائي لمليشيا الحوثي وقوات المخلوع استهدف أحياء متفرقة بتعز.

العملية البرية للتحالف تتواصل بمحافظة مأرب (الجزيرة)

عمليات بمأرب
وفي محافظة مأرب يخوض الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية مدعومين بقوات التحالف العربي، عملية برية واسعة لاستعادة السيطرة على مناطق في مديريتي صرواح ومجزر جنوب غرب المحافظة، في محاولة لقطع خط الإمداد الرئيسي لمليشيا الحوثي وقوات صالح.

وقال مراسل الجزيرة إن طائرات التحالف شنت غارات كثيفة تزامنا مع الهجوم البري، وتركزت على منطقة الجفينة وتلة المصاريا، حيث جرى تدمير آليات الحوثيين ونسف مواقعهم باستخدام عربات تحمل صواريخ حرارية.

وأعلن القيادي في الجيش الوطني اليمني عضو غرفة عمليات الجيش العقيد ركن مراد طريق المرادي عن تأمين مأرب من القصف الصاروخي، بالتزامن مع قطع الإمدادات بين الحوثيين المتواجدين في غرب المدينة وفي مديرية صرواح.

وقال للجزيرة إنه تم تأمين الخط الرئيسي باتجاه العاصمة صنعاء، مشيرا إلى أن خسائر الحوثيين كانت بالعشرات.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة