قالت مصادر في الشرطة العراقية أن ستة من الشرطة ومدنيين اثنين قتلوا وأصيب 16 آخرون جراء قصف تنظيم الدولة الإسلامية بالمدفعية وقذائف الهاون مديرية شرطة الخالدية ومنطقة الشارع عشرين وسط بلدة الخالدية شرقي الرمادي بمحافظة الأنبار (غربي العراق).

وأضافت المصادر أن جميع القتلى والجرحى نقلوا إلى مستشفى الرشيد العسكري في البلدة، في الوقت نفسه هاجم مقاتلو تنظيم الدولة مواقع عسكرية في منطقتي المضيق وتل مشيهيدة شرقي الرمادي.

وذكرت المصادر أن قوات الأمن العراقية من الشرطة الاتحادية وقوات الطوارئ تراجعت عن ساتر الصد الأول الذي يفصل قوات الأمن العراقية عن مقاتلي تنظيم الدولة، بسبب شدة المواجهات بين الجانبين.

وأمس كانت أعلنت مصادر عسكرية وأمنية عراقية مقتل 32 من عناصر تنظيم الدولة وسبعة جنود في عمليتين عسكريتين منفصلتين في مناطق تابعة لمحافظة ديالى (57 كلم شمال شرق بغداد).

وكان طيران التحالف الدولي قد وجه ضربات الاثنين إلى مواقع لتنظيم الدولة في قرى الفارس ونهر الغصن بجبال حمرين والمناطق الحدودية مع محافظة كركوك شمال بعقوبة أسفرت عن مقتل 17 من عناصره وتدمير مخبأ للأسلحة وأربع عجلات تحمل أسلحة تابعة له.

وعلى صعيد متصل قالت وزارة الدفاع العراقية إن الطلعات الجوية التي تنفذها طائرات التحالف ضد تنظيم الدولة أسهمت بشكل كبير ومباشر في تقوية القوات العراقية وتمكينها من تحقيق تقدم في العديد من مواقع العمليات.

وأضافت الوزارة أن هذا الدعم لم يقتصر على الرمادي فحسب، بل تعداه إلى توفير إسناد جوي في بيجي (بمحافظة صلاح الدين شمال البلاد) وأيضا في حديثة في الأنبار وفي الموصل وكركوك (شمالي البلاد) إضافة إلى إسناد قوات البشمركة التابعة لحكومة كردستان العراق.

المصدر : الجزيرة