التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان برئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل في العاصمة أنقرة.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر من رئاسة الجمهورية أن الطرفين بحثا في اللقاء المغلق في شؤون القضية الفلسطينية، وعلى رأسها الاعتداء الإسرائيلي الأخير على الحرم الشريف.

وأفادت المصادر نفسها بأن أردوغان أعرب عن تنديده الشديد باقتحام قوات إسرائيلية المسجد الأقصى، وإصابة عدد من المصلين بجروح جراء استخدامها للعنف.

وحسب المصادر نفسها أكد أردوغان أن الأحداث الأخيرة التي شهدها الأقصى "تبعث على القلق"، في حين شكر مشعل الرئيس التركي على موقفه المتضامن مع الشعب الفلسطيني ودعمه للقضية الفلسطينية.

وكان أردوغان أعرب في اتصال هاتفي أجراه مع نظيره الفلسطيني محمود عباس عن استنكاره اقتحام الأقصى، مؤكدا أن بلاده ستبذل كل ما بوسعها حتى يتخذ المجتمع الدولي موقفا أكثر اهتماما وحساسية إزاء هذه القضية.

وانسحبت قوات الاحتلال الإسرائيلي ظهر الاثنين من باحات المسجد الأقصى، بعد أن اقتحمته ثلاث مرات خلال 24 ساعة، فيما أعادت القوات انتشار عناصرها بين بابي المغاربة والسلسلة لتأمين اقتحام المستوطنين.

وخلفت الاقتحامات أضرارا في المسجد، فضلا عن اعتقال وإصابة العشرات من المصلين الفلسطينيين المرابطين في الأقصى.

وتتزامن هذه الاقتحامات مع حلول عيد رأس السنة العبرية حيث دعت جماعات يهودية إلى اقتحام المسجد بهذه المناسبة.

يشار إلى أن مشعل التقى على رأس وفد من حركة حماس السبت الماضي رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو على هامش حضور وفد الحركة للمؤتمر الخامس لـحزب العدالة والتنمية التركي.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة