أعلنت الأمم المتحدة أن مبعوثها الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد سيجري غدا الثلاثاء في الرياض مشاورات مع الحكومة اليمنية والأطراف الأخرى المعنية بالأزمة.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن زيارة ولد الشيخ للعاصمة السعودية تأتي في ظل التحفظات التي أبدتها الحكومة اليمنية حيال المشاركة في جلسة المشاورات الجديدة حول حل الأزمة اليمنية.

وأضاف أن الأمين العام بان كي مون لا يزال يرى أن الحل في اليمن لا يمكن أن يكون بالوسائل العسكرية.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت الخميس الماضي عن محادثات تجمع الحكومة اليمنية بالقوى المتمردة وعلى رأسها مليشيا الحوثي وحزب المؤتمر الشعبي العام بقيادة الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

بيد أن الرئاسة اليمنية أعلنت رفضها التفاوض مع الحوثيين والقوى الأخرى المتمردة ما لم تقبل تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2216. وجاء هذا الموقف إثر اجتماع في الرياض ضم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ونائبه خالد بحاح ومسؤولين آخرين.

ويدعو القرار الذي صدر منتصف أبريل/نيسان الماضي إلى انسحاب مليشيا الحوثي وحلفائها من المدن, وتسليم الأسلحة للحكومة اليمنية الشرعية, والالتزام بالمبادرة الخليجية وبنتائج الحوار الوطني من أجل حل الخلافات السياسية. كما فرض القرار عقوبات على اثنين من قادة الحوثيين وعلى علي عبد الله صالح وابنه أحمد, وحظر توريد السلاح لهؤلاء.

من جهة أخرى أصدر الرئيس اليمني اليوم قرارا بتعيين نايف صالح البكري, الذي كان يشغل منصب محافظ عدن, وزيرا للشباب والرياضة. كما قرر هادي تعيين سيف محسن عبود الشريف وزيرا للنفط والمعادن, وناصر محسن باعوم وزيرا للصحة العامة والإسكان.

المصدر : وكالات