أعلنت الحكومة البريطانية تعيين وزير لشؤون اللاجئين السوريين للإشراف على استقبال عشرين ألف لاجئ، وذلك بالتزامن مع زيارة رئيس الحكومة ديفد كاميرون إلى أحد المخيمات في لبنان.

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الحكومة إن "ريتشارد هارينغتون سيكون مسؤولا عن تنسيق العمل داخل الحكومة لإعادة إيواء ما يصل إلى عشرين ألف لاجئ سوري بالمملكة المتحدة، وكذلك تنسيق المساعدة الحكومية للاجئين السوريين في المنطقة".

من جانبه، صرح كاميرون لدى زيارة غير معلنة لمخيم تربل -الذي يضم قرابة مئة عائلة لاجئة شرقي لبنان- بأنه عين وزيرا خاصا للاجئين السوريين للعمل سريعا على تحقيق وعد حكومته باستقبال عشرين ألفا وتقديم مأوى لهم في المملكة المتحدة.

وكان كاميرون وصل اليوم صباحا إلى بيروت لبحث أزمة اللاجئين السوريين، وعرض المساعدات الإنسانية التي تقدمها بلاده في هذا المجال، وفق مصدر حكومي في لبنان.

وأشار المسؤول البريطاني، في تصريحات تلفزيونية، إلى أنه جاء إلى المخيم ليرى بعينه ويسمع بنفسه قصص اللاجئين واحتياجاتهم.

وكتب في تغريدة على موقع تويتر "أنا في مخيم للاجئين في لبنان، واستمع إلى بعض القصص المؤلمة".

وكانت بريطانيا استقبلت 216 لاجئا سوريا العام الماضي، ومنحت حق اللجوء لقرابة خمسة آلاف منذ بدء النزاع عام 2011، وهو رقم أقل بكثير مقارنة مع دول أوروبية أخرى مثل فرنسا وألمانيا والسويد.

وأعلن كاميرون، الأسبوع الماضي، أن بريطانيا ستستقبل عشرين ألف لاجئ سوري إضافي بالسنوات الخميس المقبلة من دول مجاورة لسوريا.

يُشار إلى أن هذه الزيارة تأتي بينما يستمر تدفق عشرات الآلاف من اللاجئين من اليونان عبر البلقان والمجر على غرب أوروبا.

المصدر : وكالات