أشاد وزراء الخارجية العرب بالدول الأوروبية التي استضافت اللاجئين السوريين وخاصة حكومات ألمانيا وفرنسا والنمسا والسويد، ودعوا إلى الإسراع في إيجاد الحل السياسي المناسب للأزمة السورية لوضع حد لتفاقم أزمة اللاجئين.

وناشد الوزراء الدول الأوروبية الأخرى اتخاذ مواقف وإجراءات مماثلة بما في ذلك توفير طرق آمنة لعبور الحدود أمام الأشخاص المعرضين للخطر ودون تمييز.

وطالب الوزراء في بيان صدر في ختام اجتماعات الدورة العادية نصف السنوية لمجلس الجامعة العربية الأحد الجهات الدولية المانحة بتوفير مزيد من الدعم المباشر لحكومتي الأردن ولبنان وغيرهما من الدول العربية المضيفة للاجئين لمساعدتها على تحمل أعباء استضافتهم.

ملفات أخرى
وفي ملف آخر، أكد الوزراء العرب رفضهم محاولات إيران التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية، واعتبروا أن هذا التدخل من شأنه تقويض عملية بناء الثقة وتهديد الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأكد البيان على أهمية "أن تكون علاقات التعاون بين الدول العربية وإيران قائمة على مبدأ حسن الجوار والامتناع عن استخدام القوة أو التهديد بها".

وفي الملف الفلسطيني، دعا الوزراء العرب مجلس الأمن الدولي إلى "تحمل مسؤولياته في حماية المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم ومقدساتهم من الاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية".

وحذر البيان إسرائيل "من مغبة تماديها في استفزاز مشاعر العرب والمسلمين، ومحاولة تهويد المسجد الأقصى وتطبيق تقسيمه زمانيا ومكانيا والسماح لليهود بالصلاة داخل أسواره".

جاء ذلك بعد أن تعرض المسجد الأقصى الأحد لاقتحامين خلفا أضرارا كبيرة وتسببا في صدامات جرح فيها عشرات الفلسطينيين.

المصدر : وكالات