أعلنت وزارة الداخلية المغربية اليوم عن تفكيك خلية كانت تخطط لتنفيذ عمليات تخريبية بالمملكة، وتتكون الخلية من خمسة عناصر ينشطون في عدد من المدن، بينهم ثلاثة لهم علاقة بـتنظيم الدولة الإسلامية.

وقال بيان إن الخلية "تتكون من خمسة عناصر ينشطون بمدن بني ملال (وسط)، سيدي علال البحراوي (37 كلم شرق الرباط) وقرية تينزولين بإقليم زاكورة (جنوب شرق)".

وذكر البيان أن ثلاثة من عناصر الخلية تمت مداهمتهم في أحد البيوت بمدينة الصويرة (جنوب الرباط)، حيث تمت مصادرة أربعة مسدسات أوتوماتيكية، ومسدس رشاش، وسبع قنابل مدمعة، وثلاث عصي كهربائية، وكمية كبيرة من الذخيرة الحية، ومواد مشبوهة يحتمل استعمالها في صناعة المتفجرات، إضافة إلى أسلحة بيضاء.

وأفاد المصدر ذاته أن عناصر هذه الخلية خططوا لتنفيذ عمليات تخريبية نوعية في المملكة، قبل التحاقهم بمعسكرات تنظيم الدولة في سوريا والعراق.

وقام المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (مكافحة التجسس الداخلي)، بتفكيك هذه الخلية التي كانت "تستهدف المس الخطير بأمن المملكة"، بحسب الداخلية المغربية.

وأشارت الوزارة إلى أنه سيتم تقديم المشتبه بهم إلى العدالة، فور انتهاء التحقيق الجاري بإشراف النيابة العامة المختصة.

وأعلن وزير الداخلية المغربي محمد حصاد في يونيو/حزيران الماضي أن المغرب فكك 27 خلية منذ 2013، من بينها ثماني خلايا تم تفكيكها خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي.

يشار إلى أن الحكومة المغربية  أقرت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي تعديلات قانونية جديدة تعاقب بالسجن حتى عشر سنوات لكل من التحق أو حاول الالتحاق ببؤر التوتر أو قام بالتجنيد أو التدريب لصالح "التنظيمات الإرهابية".

المصدر : وكالات