قالت مصادر في الجيش العراقي إن تسعة من أفراده ومليشيات الحشد الشعبي قتلوا وأصيب 12 آخرون في هجوم لتنظيم الدولة الإسلامية استهدف ثكنة عسكرية شمال شرق الرمادي في محافظة الأنبار غربي العراق. على صعيد آخر سقط أربعة من قوات البشمركة وأصيب أكثر من خمسين وذلك بهجوم لهم على التنظيم في جنوب كركوك (شمال البلاد).

وأضافت مصادر الجيش أن الهجوم في الرمادي نفذ بواسطة عربة ملغمة يقودها شخص بمنطقة البوعيثة, وأن تنظيم الدولة أعقب الهجوم بقصف بقذائف الهاون على مواقع للجيش والشرطة.

وفي الفلوجة (بمحافظة الأنبار) قالت مصادر طبية إن مدنيا قتل وأصيب أربعة آخرون في قصف مدفعي للجيش العراقي استهدف وسط المدينة.

وقبل يومين قتل التنظيم 23 من الجيش والحشد الشعبي في هجمات بالأنبار، حيث قتل 12 عنصرا من الجيش والحشد في كمين للتنظيم بعبوات ناسفة في بلدة البغدادي غربي الأنبار. كما قتل سبعة جنود عراقيين وأصيب ثمانية في قصف شنه تنظيم الدولة بصواريخ شديدة الانفجار على معسكر طارق وثكنة عسكرية بمحيط جامعة الفلوجة. وفي عامرية الفلوجة, قتل أربعة من الشرطة ومسلحي الحشد وأصيب اثنان في قصف للتنظيم استهدف موقعا للشرطة.

وقد خسر الجيش العراقي ومليشيات الحشد مئات من الأفراد في المعارك الدائرة في الأنبار منذ أسابيع بهدف استعادتها من تنظيم الدولة.

على صعيد آخر قالت مصادر أمنية كردية إن أربعة من قوات البشمركة قتلوا وأصيب أكثر من خمسين آخرين بينهم قيادي, وذلك في هجوم للبشمركة تمكنت فيه من استعادة السيطرة على أحدى عشر منطقة كانت تخضع لسيطرة تنظيم الدولة جنوب محافظة كركوك (شمال العراق).

المصدر : الجزيرة + وكالات