عاطف دغلس-نابلس

أصيب عشرات الفلسطينيين برصاص الاحتلال الإسرائيلي اليوم الجمعة في مناطق عدة بالضفة الغربية إثر مواجهات اندلعت بينهم وبين قوات الاحتلال.

ووقعت الإصابات في قرى كفر قدوم شمال الضفة الغربية والنبي صالح ونعلين وبلعين وسطها، إضافة لمواجهات أخرى قرب مدينة بيت لحم ضمن المسيرات الأسبوعية، التي تخرج رفضا للاستيطان والجدار وغطرسة الاحتلال الإسرائيلي والتي حملت عنوان "جمعة الغضب" هذا الأسبوع.

وفي بلدة كفر قدوم أصيب أربعة شبان بجروح أحدهم بعيار إسفنجي بالرأس خلال قمع جيش الاحتلال مسيرة سلمية مطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ ١٣ عاما.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في البلدة مراد شتيوي في حديثه للجزيرة نت بأن الشاب يوسف شتيوي (٢٤ عاما) أصيب بعيار إسفنجي في الرأس نقل على أثرها إلى مستشفى رفيديا لتلقي العلاج، ووصفت حالته بالمتوسطة.

اقتحامات
وبحسب المصدر ذاته أصيب كل من أوس عامر (٢٤ عاما) والشاب عدي سمير والشاب محمد عقل بأعيرة مطاطية في الأرجل، ووصفت إصاباتهم بالطفيفة وعولجت ميدانيا، في وقت أصيب العديد بحالات اختناق بالغاز المدمع.

وكانت قوات الاحتلال قد داهمت القرية واقتحمت عددا من المنازل واستخدمتها نقاطا للقنص، منها منزل مدير شرطة محافظة نابلس العقيد عبد اللطيف القدومي بعد أن طردت عائلته من داخله، في حين استهدفت المنازل بالمياه العادمة وقنابل الغاز والصوت بعد توغلها لداخل القرية.

وفي قرى بلعين ونعلين والنبي صالح أصيب العشرات بحالة الاختناق بالغاز المدمع حيث لاحقتهم قوات الاحتلال الإسرائيلي داخل القرية، واعتدت عليهم بالضرب.

تصعيد الاحتلال
ووقعت هذه المواجهات في ظل تصعيد إسرائيلي تشهده مختلف مناطق الضفة الغربية والقدس منذ مساء أمس بعد ادعاء الاحتلال أن مستوطنين تعرضوا للرشق بالحجارة والزجاجات الفارغة.

وذكرت مواقع إعلامية إسرائيلية أن مستوطنا أصيب بالبلدة القديمة بالقدس بجراح طفيفة بعد إلقاء قضبان حديدية باتجاه بؤرة استيطانية هناك، وإلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة باتجاه حافلات المستوطنين في أحياء سلوان ورأس العامود وواد الجوز بالمدينة.

وتعرضت مركبة مستوطن إسرائيلي لتحطيم زجاجها بعد رشقها بالحجارة في الشارع الالتفافي المعروف بشارع مستوطنة يتسهار جنوب نابلس شمال الضفة الغربية، كما لاحق فلسطينيون مستوطنين حاولوا شن اعتداءات في قرية مادما جنوب نابلس.

ونصبت قوات الاحتلال الإسرائيلي العديد من الحواجز الطيارة وأعاقت مرور الفلسطينيين وفتشت مركباتهم، في حين اعتدى جنود حاجز زعترة جنوب نابلس على شبان فلسطينيين بالضرب المبرح بعد إنزالهم من مركبتهم.

المصدر : الجزيرة