توافد مئات المتظاهرين إلى ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد وسط إجراءات أمنية مشددة، في جمعة هي السابعة منذ انطلاق المظاهرات ضد الفساد وتردي الخدمات في البلاد.

وطالب المتظاهرون رئيس الوزراء حيدر العبادي بتطبيق إجراءات الإصلاح ووضع جدول زمني لتنفيذها مع تطهير مؤسسات الدولة من الفاسدين ومحاسبتهم، كما هتف المتظاهرون ضد ما سموه القضاء الفاسد، مطالبين بإقالة مدحت المحمود رئيس مجلس القضاء الأعلى ومحاكمته.

وفي بغداد وجه آلاف المتظاهرين في ساحة التحرير انتقادات كبيرة لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي واصفين حزمة إجراءاته بأنها مجرد أوهام.

ووجه متظاهرو هذه الجمعة انتقادات حادة لرئيس الوزراء ووصفوا وعوده بالإصلاحات بأنها مجرد أوهام ومحاولة لخداعهم.

وقد دفع عدم معاقبة الفاسدين والمفسدين الكثير إلى التوعد بالانتقام لأنفسهم إن لم تتم محاسبة من سرقوا قوتهم وأموالهم.

وقال مدير مكتب الجزيرة في بغداد وليد إبراهيم إن المتظاهرين يؤكدون على استمرار حراكهم حتى تحقيق كل المطالب، مشيرا إلى أن هناك تركيزا على المطالبة بإصلاح القضاء.

وأضاف أن منظمي المظاهرات يلوحون بالتصعيد من خلال خطوات أخرى قد يكون من بينها الاعتصام إذا لم تستجب الحكومة لكل المطالب.

ووصف كثيرون الإجراءات الأمنية المشددة التي رافقت المظاهرات بأنها مبالغ فيها، وعلى رأسها قطع طرق عديدة مؤدية إلى ساحة الاعتصام، يعتقد أنها ربما تكون وراء إحجام الكثيرين عن المشاركة في المظاهرات.

مظاهرة في ديالى
وتظاهر العشرات من أهالي قضاء الخالص في محافظة ديالى (شرقي العراق) للمطالبة باستكمال عملية الإصلاح ومكافحة الفساد المالي والإداري.

وأكد بعض المشاركين أن معاناتهم تزداد بمرور الوقت بسبب عدم توفر الخدمات وقلة المخصصات المالية للمواطنين.

تصريحات العبادي
من ناحية أخرى، قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن هناك سياسيين تعرضت مصالحهم للضرر بسبب القرارات التي اتخذها من أجل محاربة الفساد المستشري في العراق. وأضاف أن هؤلاء السياسيين يحاولون الآن "تجميع قواهم لتعطيل هذه الإصلاحات".

لكنه أكد في الوقت نفسه أنه ليس "ضد الكتل السياسية أو أشخاص بعينهم. أنا أعمل مع الكتل السياسية، صحيح البرلمان أعطاني صلاحية لكنني لن أفكك البلد من دون إيجاد بديل".

من جانب آخر، دعا المرجع الشيعي علي السيستاني إلى تسريع وتيرة الإصلاحات التي بدأت حكومة العبادي باتخاذها بعد أسابيع من المظاهرات ضد الفساد وتردي الخدمات.

وقال وكيل السيستاني الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطبة الجمعة بمدينة كربلاء "نأمل أن تتم الإجراءات الإصلاحية بوتيرة أسرع وتقوم مختلف الجهات المعنية بواجباتها في هذا الصدد".

المصدر : الجزيرة