تعرضت خزينة مصلحة سك العملة المصرية بوسط القاهرة لحادث سرقة خمسين كيلو ذهب خام، اكتشف أمس الخميس. وأكد وزير المالية هاني قدري دميان الحادث الذي تعرضت له مصلحة سك العملة، ووصفه بالسرقة الكبيرة.

وأوضح الوزير أن "المسروقات عبارة عن خمسين كيلو من الذهب الخام، وميداليات جوائز الدولة التقديرية".

وأضاف، في تصريحات صحفية، أن التحقيقات تشير إلى أن السرقة تمت باستخدام النسخ الأصلية لمفاتيح الخزينة التي كان بداخلها الذهب الخام، وتابع أن الوزارة اتخذت كافة الإجراءات القانونية اللازمة، بإخطار النيابة العامة والمباحث.

ولفت الوزير إلى أن "هناك عمليات مشابهة تحدث طوال السنة، ولكن بكميات قليلة جدا تظهر في نقص أوزان يتم تداركها، ولكن سرقة هذه الكمية تعتبر الأولى". 

ومن جانبه، قال أيمن القفاص مساعد الوزير، والمتحدث الرسمي باسم المالية، إن إجراءات الحراسة باتت مشددة على جميع مواقع الوزارة ومصالحها التابعة، ومراجعة إجراءات تأمينها مع الأجهزة المختصة بوزارة الداخلية.

وأكد القفاص أن الأجهزة الأمنية تقوم بإجراءاتها لكشف ملابسات الحادث والتوصل إلى الجناة واسترداد المسروقات في أسرع وقت، مشيرا إلى حرص الوزارة على التعاون الكامل مع الأجهزة الأمنية وإمدادها بكل المعلومات المطلوبة لتسهيل عملها.

من جهة أخرى، أوضح مصدر أمني أن "النتائج الأولية تشير إلى أن الفاعل من داخل المصلحة، حيث إن الغرفة التي بها الخزينة فُتحت بمفتاح ولا يوجد أي آثار لاقتحام بالقوة" رافضا الإعلان عن أي تفاصيل أخرى.

المصدر : وكالات