حمّل الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي البلدان العربية مسؤولية ما يتعرض له اللاجئون السوريون في أوروبا من ظروف وصفها بالكارثية.

وقال المرزوقي إنه لا يمكن للقادة العرب الوقوف في موقف المتفرج من هذه الأزمة وكأن الأمر لا يعنيهم, قائلا "أريد أن أضع الزعماء العرب كلهم واحدا واحدا, شخصا شخصا, فردا فردا أمام مسؤولياتهم".

وشدد على أنه ليس من الممكن أن يظل الجميع "مكتوفي الأيدي يتفرجون" على ما يحدث وكأن ما يجري على اللاجئين في أوروبا أمر يحدث "للمريخيين على كوكب المريخ".

وأضاف أن العملية تحدث "لعرب .. لمواطنينا ولأهلنا .. لعشيرتنا ولحمنا ودمنا، لذلك لا يمكن أن نقف ونتفرج على الأمر وكأن شيئا لم يكن".

وكان المرزوقي قد ناشد التونسيين على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك عند بداية أزمة اللاجئين أن يبادروا ولا ينتظروا بجمع التبرعات وتشكيل وفود لزيارة المخيمات وتنظيم التظاهرات السلمية وإمضاء العرائض لإجبار السلطة على استضافة ألف عائلة سورية.

يذكر أن آلاف اللاجئين الفارين من الحرب وأغلبهم سوريون يخوضون رحلة محفوفة بالمخاطر بدءا بركوب البحر نحو الجزر اليونانية على قوارب متهالكة, ثم المرور من اليونان إلى مقدونيا وصربيا والمجر حيث يتم تجميعهم في مخيمات ويلقون معاملة سيئة, للالتحاق بدول غرب أوروبا بحثا عن الأمن.

المصدر : الجزيرة