شن طيران التحالف العربي غارات على عدة مواقع في أنحاء العاصمة اليمنية صنعاء، وصفتها بعض المصادر بأنها الأعنف منذ بدء العمليات العسكرية ضد الحوثيين، فيما واصلت وحدات من الجيش الوطني الانتشار قرب جبهات القتال في مأرب (شرق صنعاء).

وقال مراسل الجزيرة في اليمن سمير النمري إن التحالف شن أكثر من 35 غارة جوية على صنعاء منذ فجر الخميس استهدف آخرها مخزن أسلحة في مقر الفرقة الأولى مدرع وسط العاصمة، مما أدى إلى انفجار ضخم.

وأشار إلى أن الغارات استهدفت أيضا معسكر الحفا ومعسكر الخرافي ومعسكر الصيانة في منطقة الحصبة الذي يستخدمه الحوثيون لتجميع الآليات العسكرية وصيانتها.

ونقلت وكالة رويترز عن شهود قولهم إن هذه الغارات هي الأعنف في صنعاء منذ بدء عمليات التحالف قبل أكثر من خمسة أشهر، مضيفة أنها استهدفت منازل قياديين في جماعة الحوثي.

غارات على مأرب
وأفاد مراسل الجزيرة بأن طيران التحالف شن مساء أمس غارات على تجمعات للحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في منطقتي الجفينة والفاو بمحافظة مأرب (شرق صنعاء)، مشيرا إلى أن مروحيات الأباتشي شاركت في القصف.

وجاءت هذه الغارات بالتزامن مع وصول وحدات من الجيش الوطني معززة بمدرعات وآليات مقدمة من التحالف العربي إلى جبهات القتال قرب مأرب وصرواح. وتشير المصادر إلى أن آلاف الجنود اليمنيين سيصلون إلى المحافظة خلال الأيام المقبلة.

رتل من قوات الجيش الوطني في مأرب (رويترز)

وقال مراسل الجزيرة إن هذه الوحدات ما زالت في مرحلة الانتشار والاستعداد، حيث يحشد التحالف الذي تقوده السعودية قوات كبيرة استعدادا لعملية برية مرتقبة لاستعادة العاصمة ومحافظات أخرى.

وأعلن مسؤولون محليون -اليوم الخميس- أن ثمانية مدنيين قتلوا خطأ في غارة شنها طيران التحالف في محيط بلدة بيحان التي يسيطر عليها الحوثيون بين محافظتي مأرب وشبوة، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وأشارت الوكالة إلى أن الحوثيين أطلقوا فيما يبدو صاروخا من بيحان في 4 سبتمبر/أيلول الجاري أصاب مخزن أسلحة في مأرب، وأدى -بحسب الوكالة- إلى مقتل 45 جنديا إماراتيا وعشرة جنود سعوديين.

وفي محافظة البيضاء (وسط اليمن) شن التحالف أكثر من عشر غارات جوية تركزت على مبنى المجمع الحكومي ومعسكر قوات الأمن الخاصة ومبنى الأمن السياسي، كما قصفت مواقع للحوثيين وقوات صالح في مديرية مكيراس.

مقتل سعودي
وعلى الحدود السعودية اليمنية، قال مراسل الجزيرة إن رجل أمن سعوديا قتل في مواجهات مع مجموعات من الحوثيين وقوات صالح حاولت التسلل إلى المملكة عبر السلسلة الجبلية المتاخمة لمحافظة الطوال في جازان.

من جهة ثانية نفذت القوات السعودية المتوغلة داخل الحدود اليمنية من جهة نجران، عملية في مديرية البقع التابعة لمحافظة صعدة، فجرت خلالها مخزنا للذخيرة ودهمت آخر.

كما صادرت القوات السعودية كميات من العتاد والمدرعات بعد انسحاب مليشيا الحوثي وقوات صالح.

المصدر : الجزيرة + وكالات