وصلت وحدات إضافية من الجيش الوطني اليمني إلى جبهات القتال في مأرب شرق صنعاء, والتي يحشد فيها التحالف قوات كبيرة استعدادا لعملية برية مرتقبة لاستعادة العاصمة ومحافظات أخرى.

وقال مراسل الجزيرة في مأرب إن الوحدات اليمنية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي وصلت إلى جبهات القتال قرب مأرب وصرواح معززة بمدرعات وآليات مقدمة من التحالف الذي تقوده السعودية.

وتحدثت مصادر عسكرية للجزيرة عن وصول مئات من جنود الجيش الوطني الذين دربوا على مدى الأشهر الأخيرة في معسكرات بالسعودية.

وقالت المصادر إن هذه القوات ستتوجه إلى مواقع القتال في مأرب وحولها, مشيرة إلى أن آلاف الجنود اليمنيين سيصلون إلى محافظة مأرب خلال الأيام القادمة.

وتدور هناك مواجهات عنيفة بين وحدات من الجيش والمقاومة الشعبية من جهة، ومليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة أخرى. ويسيطر الحوثيون وحلفاؤهم على أجزاء من مأرب, وعلى محافظات بغربيها وشماليها مثل الجوف وصنعاء, فضلا عن أجزاء من مديرية بيحان في محافظة شبوة جنوب شرقي اليمن.

وكان مراسل الجزيرة بجنوب السعودية عبد المحصي الشيخ قال مطلع الأسبوع إن تعزيزات إضافية من دول خليجية رفعت عدد جنود التحالف المنتشرين في اليمن إلى نحو عشرة آلاف مدعمين بعشرات المروحيات الهجومية, ويوجد قسم من هؤلاء في منطقة صافر بمأرب.

من جهتها، نقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية مصرية أن ثمانمئة جندي مصري وصلوا مساء الثلاثاء إلى اليمن لتعزيز قوات التحالف, في ظل توقعات ببدء عملية برية واسعة لطرد الحوثيين وحلفائهم من مأرب أولا ثم من صنعاء والجوف, وحتى من صعدة التي تقع شمال العاصمة اليمنية, وهي معقل الحوثيين الرئيس.

غارات التحالف أمس شملت مستودعا للذخيرة للحرس الجمهوري السابق الموالي لصالح شمال صنعاء (أسوشيتد برس)

غارات جديدة
ميدانيا، شن طيران التحالف العربي أمس الأربعاء أكثر من عشر غارات على مواقع القوات المتمردة على الرئيس هادي بمحافظة البيضاء وسط اليمن.

وتركزت الغارات على مبنى المجمع الحكومي ومعسكر قوات الأمن الخاصة ومبنى الأمن السياسي التي تتمركز فيها تلك القوات بالبيضاء، كما قصفت طائرات التحالف في ست غارات مواقع لقوات الحوثي وصالح في مناطق النعوم والمآذن والمفدى في مديرية مكيراس, ودمرت عربة كاتيوشا ومدفعية وعربة نقل جنود للمليشيا.

وقالت مصادر محلية إن القيادي الحوثي أبو زكريا العمراني وستة من مرافقيه قتلوا في واحدة من تلك الغارات، كما قتل عشرة من الحوثيين وحلفائهم في قصف جوي استهدف أرتالا عسكرية كانت في طريقها إلى مدينة تعز (جنوب غربي اليمن) لتعزيز قوات الحوثي وصالح.

وفي تعز نفسها قتل أمس الأربعاء خمسة مدنيين وأصيب عشرون خلال قصف واشتباكات, حسب مصادر طبية وأمنية محلية. وشن طيران التحالف مساء أمس مزيدا من الغارات على معسكرات ومستودعات سلاح في صنعاء ومحيطها, وتحدثت مصادر عن مقتل ستة مدنيين وإصابة عشرة بالعاصمة.

كما شملت الغارات مستودعا للذخيرة للحرس الجمهوري السابق الموالي لصالح شمال صنعاء, وكانت غارات مماثلة استهدفت مواقع عسكرية للحوثيين وحلفائهم في صرواح والجفينة بمأرب.

من جهة أخرى، نفذت القوات السعودية المتوغلة داخل الحدود اليمنية من جهة نجران (جنوبي السعودية) عملية في مديرية البقع التابعة لمحافظة صعدة شمال صنعاء فجرت خلالها مخزنا للذخيرة ودهمت آخر، كما صادرت القوات السعودية كميات من العتاد والمدرعات بعد انسحاب مليشيا الحوثي وقوات صالح.

المصدر : الجزيرة + وكالات