أعلنت الأمم المتحدة أن صورا التقطتها أقمار صناعية أكدت تعرض معبد بل في مدينة تدمر السورية للتدمير، ليصبح بذلك ثاني معبد يدمره تنظيم الدولة الإسلامية في غضون أسبوع في المدينة الأثرية الواقعة في قلب الصحراء السورية.

وأكد معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث (يونيتار) واقعة تدمير المبنى الرئيسي لمعبد بل، وصفا من الأعمدة الملاصقة له، مشيرا إلى أنه خلص إلى هذه النتيجة استنادا إلى صور التقطتها أقمار صناعية بعد التفجير الذي هز أرجاء المدينة الأثرية الأحد.

وأضاف أن المعبد يظهر بوضوح في صورة التقطت في 27 أغسطس/آب، وهو عبارة عن مبنى مستطيل الشكل محاط بأعمدة، في حين أن صورة أخرى التقطت يوم الاثنين، لا يظهر فيها سوى بعض الأعمدة الواقعة على طرف المبنى المدمر.

وهذا ثاني تفجير خلال أسبوع ينفذه تنظيم الدولة، ضد معبد في مدينة تدمر المدرجة على لائحة التراث العالمي لليونسكو.

وكان تنظيم الدولة فجر في 23 أغسطس/آب معبد بعل شمين الشهير في المدينة ذاتها، مما أدى إلى تدمير الهيكل وانهيار الأعمدة. وأظهر شريط فيديو بثه التنظيم بعد أيام صورا تبين الركام الذي خلفه تفجير المعبد.

وسيطر تنظيم الدولة في 21 مايو/أيار على مدينة تدمر الأثرية، بعد اشتباكات عنيفة ضد قوات النظام السوري. وأقدم عناصره على تفخيخ المواقع الأثرية في المدينة بالألغام والعبوات الناسفة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان أكد أن تنظيم الدولة دمر جزءا من معبد بل التاريخي في مدينة تدمر، مضيفا أن حجم الضرر الذي لحق بالمعبد لم يعرف بعد.

المصدر : وكالات