قال القنصل الإيراني في محافظة النجف العراقية عبد الرحيم سادتي إن إيران هي الدولة الوحيدة التي قدمت من وصفهم بالـ"شهداء" دفاعا عن العراق وحكومته، وذلك بالرغم من إصرار بغداد على نفي أي مشاركة أجنبية في القتال الدائر في البلاد.

وتحدث سادتي في مؤتمر صحفي عقده في النجف قائلا "عندما داهم خطر التكفير العراق كانت الجمهورية الإسلامية الإيرانية هي الدولة الوحيدة التي قدمت كل المساعدات التي بإمكانها تقديمها إلى العراق حكومة وشعبا".

وأضاف "حتى الآن نرى أن الجمهورية الوحيدة التي تقدم شهداء من أجل استقرار العراق ودعم الحكومة العراقية هم الإيرانيون".

اتهامات لبغداد
ويعتبر هذا التصريح اعترافا رسميا نادرا بمشاركة الإيرانيين في المعارك الدائرة في أنحاء العراق، ويأتي في وقت يتهم فيه نواب عراقيون الحكومة بالعمل على خدمة فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

video

ولا تعلن إيران عن مشاركة جنودها في القتال بالعراق، وتقول إن عناصرها يقدمون استشارات عسكرية فقط، أمثال قائد فيلق القدس قاسم سليماني الذي ظهرت صور له في ميدان القتال.

لكن مصادر عديدة -بعضها إيرانية- أكدت مقتل العديد من العسكريين الإيرانيين في أنحاء مختلفة من العراق، من بينها سامراء وتكريت.

غير أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أكد في يونيو/حزيران الماضي أمام مؤتمر جماهيري أنه لا يقاتل على أرض العراق إلا العراقيون، معتبرا أن هذا متفق عليه بإجماع من الكتل السياسية والحكومة ومجلس النواب.

وكانت لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب العراقي قد قالت في مارس/آذار الماضي إن لديها وثائق تثبت وجود ما لا يقل عن ثلاثين ألف عسكري إيراني في العراق يشاركون بشكل غير قانوني في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية، وأضافت أن الحكومة تغض الطرف عن الأمر.

المصدر : الجزيرة